رياضة

كواليس مثيرة في جلسة التحقيق مع نيبوشا

الخميس 2018.1.4 03:08 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 580قراءة
  • 0 تعليق
نيبوشا يوفوفيتش

نيبوشا يوفوفيتش

رفض المونتينيجري نيبوشا يوفوفيتش، المدير الفني لفريق الزمالك، تحمل مسؤولية انهيار الفريق خلال الفترة الماضية، وما تبع ذلك من نتائج مخيبة كان آخرها الخسارة من طلائع الجيش بهدف دون رد، ضمن منافسات الدوري المصري الممتاز.

وأكد نيبوشا -خلال جلسة تحقيق بمقر النادي، حضرها الثنائي إسماعيل يوسف عضو مجلس الإدارة والمشرف العام على ملف الكرة، وأيمن حافظ مدير الكرة- أنه تولى مسؤولية الفريق خلال فترة عصيبة، مضيفا "تعرضت لظروف أدت إلى سقوط الفريق وكان أهمها تدخل مرتضى منصور (رئيس النادي) بشكل خاص، والعديد من أفراد الإدارة في عملي، وكان أبرز قراراتهم الإطاحة بمحمد إبراهيم لاعب الفريق من القائمة الأفريقية".

وحسب مصدر حضر الجلسة لمراسل "بوابة العين" الرياضية فإن المونتينيجري نيبوشا أكد أن عددا من لاعبي الفريق غابت عنهم روح البطولة، بسبب شعورهم الدائم بضعف الجهاز الفني وعدم قدرته على اتخاذ القرارات وتنفيذ العقوبات التي أقرها من قبل، بسبب علاقتهم القوية بالإدارة التي دائما ما كانت تعفو عنهم.

وأشار المدير الفني إلى أنه بعد تعاقد الزمالك معه فوجئ بأن الإدارة أبرمت أكثر من 10 صفقات دون دراسة وقبل الاطلاع على التقارير الفنية التي تركها من سبقه في تدريب الأخير، وأنه تلقى وعدا بالتعاقد مع لاعبين جدد خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية بناء على طلباته.

ورفض نيبوشا ضغوط الإدارة لإجباره على التوقيع على إقرار بتنازله عن الشرط الجزائي البالغ 80 ألف دولار، المنصوص عليه في العقد، مشيرا إلى أنه ليس لديه أي مانع في استكمال مسيرته مع الفريق، وتحمل جميع العواقب نهاية الموسم، مؤكدا أن في حال عدم حصوله على حقه المالي سيلجأ إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا".

وكان الزمالك المصري أعلن إقالة نيبوشا من منصبه بعد الخسارة من طلائع الجيش بهدف دون رد، كما بدأ مرتضى منصور رئيس النادي فتح قنوات اتصال مع عدد من المديرين الفنيين من أجل تولي المسؤولية قبل المباراة المهمة أمام الأهلي المقرر إقامتها الاثنين المقبل.

تعليقات