ثقافة

"إكسبوجر 2018" يشهد ورش عمل لمصورين عالميين

الخميس 2018.11.22 09:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 99قراءة
  • 0 تعليق
حاكم الشارقة في "إكسبوجر"

حاكم الشارقة في "إكسبوجر"

تشهد فعاليات المهرجان الدولي للتصوير "إكسبوجر" المقام في مركز إكسبو الشارقة، تنظيم جلسات وورش عمل لمصورين عالميين.

وكشف المصوران العالميان إيريك باريه وكيم هنري، خلال جلسة حوارية بعنوان "أثر الضوء"، عن أن التصوير والرسم بالضوء أسهما بشكل كبير في تشكيل هويتهما الفنية والإبداعية، من خلال رصدهما الدقيق للطريقة التي ينعكس بها الضوء على جسم الإنسان مشكلاً لوحات جمالية، ولَفَتا إلى أن هذا النوع من الفن هو وسيلتهما للتعبير عن الحياة.

حضر الجلسة الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، وطارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة.

واستعرض إيريك باريه وكيم هنري تجربتهما مع الضوء الذي ترتكز عليه كل أعمالهما، حيث أشار باريه إلى أن ما يقدمانه لجمهور "إكسبوجر" هذا العام يعتبر جزءاً من مشروعهما الفني المتنقل الذي يعملان من خلاله على خلق لوحات بصرية فريدة تعتمد على تقنيات الرسم بالضوء.

كما حضر الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي جلسة المصور كيث بير "أنقذوا الملح" الذي أشار إلى الخسائر الفادحة التي ألحقها قطاع التعدين في سهل بونفيل الملحي بأمريكا، حيث تقلصت مساحته من 100 ألف إلى 30 ألف فدان، الأمر الذي أفضى إلى الإعلان رسميا بأن المنطقة تعاني تهديداً بيئياً جدياً، وتحتاج إلى الدعم للحيلولة دون ضياعها.

واستعرض بير مجموعة من الصور التي التقطها ضمن التي تسعى إلى تسليط الضوء على هذه القضية البيئية، لجمع التبرعات اللازمة لحماية السهل ليبقى إرثاً للأجيال المقبلة.

وعرض المصور الصحفي رمزي حيدر خلال محاضرة "مشروع لحظة 2"، التي عقدت ضمن فعاليات المهرجان، معاناة السوريين في مخيمات اللاجئين في لبنان، مقدماً تفاصيل حياتهم اليومية بفيلم تسجيلي يعكس أشكال الفقر والتفكك الاجتماعي الذي يعيشونه.

كما شمل المهرجان جلسة تحت عنوان "الحركة والمؤثرات البصرية"، بالتعاون مع مجموعة "كانون" العالمية للحلول المبتكرة في مجال التصوير الفوتوغرافي، مستضيفا المصور البريطاني "فاوتر كينجما" المتخصص في تصوير الحركة والمغامرات؛ إذ استعرض أمام الحضور أبرز المشروعات الفوتوغرافية التي قام بها داخل الإمارات وعرّف بالتقنيات التي يتبعها على صعيد تصوير السيارات السريعة.

من جانب آخر، نظّم المهرجان الدولي للتصوير "إكسبوجر" سلسلة من ورش العمل التي تستهدف المصورين الهواة والمبتدئين والمحترفين، لتمكينهم من تطوير مهاراتهم من خلال الممارسة والتدريب العملي واكتساب المعارف المتخصصة في عالم التصوير الفوتوغرافي.

وتسعى ورش عمل إكسبوجر إلى دعم المصورين، وتمكينهم من تطوير أعمالهم، وصقل مهاراتهم وتجاوز العقبات التي تواجههم.

وشهد اليوم الأول من الحدث مجموعة من ورش العمل التي تناولت مبادئ التصوير باستخدام الإعدادات التلقائية ثم الانتقال إلى الإعدادات اليدوية؛ لتعزيز الإطارات والتقنيات اللازمة للانتقال من الصور الجيدة إلى الممتازة تحت إشراف المصور البريطاني العالمي ديفيد نيوتن.

وتناولت الورشة التي شارك بها الطلاب الذين يتقنون أساسيات التصوير، مفهوم الفن بوصفه العامل الجمالي الأسمى والقاعدة الرئيسية التي يرتكز عليها تشكيل الصورة، وكيف يمكن كسر هذه القاعدة وتثقيف المشاركين بقواعد التصوير، وإمكانية كسر هذه القواعد لتحقيق الإبداع.

كما شهد المهرجان جلسة حوارية بعنوان "لو كنا أدركنا"، بمشاركة المصور الأمريكي ديفيد بورنيت ونخبة من أبرز المصورين العالميين والشركات والعلامات التجارية الرائدة في مجال التصوير.

تعليقات