ثقافة

فهد الشليمي: التوعية بالإعلام المحرض وأساليبه هي الحل

الثلاثاء 2018.4.3 12:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 650قراءة
  • 0 تعليق
فهد الشليمي خلال الجلسة

فهد الشليمي خلال الجلسة

بحضور الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، قدم المحلل السياسي الكويتي د. فهد الشليمي رئيس منتدى الخليج للأمن والسلام، جلسته في منتدى الإعلام العربي، تحت عنوان "صناعة التحريض والتضليل". 

الشيخ حمدان بن محمد خلال الجلسة

وأكد أن الإعلام المحرض هو خطاب للكراهية والعنصرية وينشر الفوضى ولا يقدم أي حلول، مطالبا بضرورة تدريس طرق ذلك الإعلام المضلل والمحرض في جامعاتنا للتوعية به وبأساليبه وسبل التصدي له.

وقال الشليمي، في جلسته التي أقيمت الثلاثاء ضمن فعاليات المنتدى: "يجب أن يكون هناك منهج بالوسائل التكنولوجية الحديثة يدرس في جامعاتنا؛ فالإعلام المحرض هو ناتج الإعلام التضليلي بالإضافة إلى معلومة حقيقية".

واستعرض الشليمي نماذج من الإعلام المحرض الذي استغله الإرهابيون للوقيعة أو في قلب الحقائق، مؤكدا أن الحل للتصدي لمثل هذه النماذج يكمن في التوعية.

فهد الشليمي خلال الجلسة

ويطرح منتدى الإعلام العربي في دورته السابعة عشرة التي انطلقت أعمالها، الثلاثاء، عدة قضايا راهنة حول وسائل التواصل الاجتماعي من تويتر وسناب شات وفيسبوك والروبوتات التي تدخل مختلف مجالات الإعلام، إلى جانب صناعة التحريض والتضليل والتزييف.

ويشارك في نقاشات المنتدى الذي يعقد في مدينة جميرا بدبي بمشاركة أكثر من 3 آلاف شخصية إعلامية ومؤثرة، ويستضيف أكثر من 45 متحدثا من 20 دولة عربية وأجنبية.

وتناقش هذه الدورة من المنتدى تأثير التحديات التي تمر بها المنطقة في ساحة الإعلام العربي، وتداعيات التغيرات السياسية على المشهد الإعلامي، وما يفرضه ذلك من تبعات تلقي بظلالها على موضوعية ومهنية الرسالة الإعلامية، كما يرصد المنتدى أهم التحولات التي طرأت على شكل ومضمون الإعلام والصحافة والعربية بفعل التطوّر التقني، وصولا إلى طبيعة العلاقة مع الجمهور في العصر الرقمي، ومستقبل صناعة الصحافة في ظل ثورة الذكاء الاصطناعي، وما يواكب النمو المتسارع في تلك المحاور من تطور في المشهد الإعلامي العربي والدولي.

تعليقات