سياسة

مخاوف من إعدام معارض كردي معتقل في إيران خلال 48 ساعة

الأربعاء 2018.9.5 12:58 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 455قراءة
  • 0 تعليق
رامين حسين بناهي- أرشيفية

رامين حسين بناهي- أرشيفية

أعربت عائلة رامين حسين بناهي، المعارض الكردي المعتقل في إيران، الثلاثاء، عن مخاوف من تنفيذ وشيك لحكم إعدامه.

وبناهي معتقل في سجن بمدينة كرج الواقعة غرب العاصمة طهران، فيما تشن وسائل إعلام إيرانية مقربة من الحرس الثوري حملة تشويه ضده بزعم تورطه في جرائم "ذات طبيعة إرهابية".

وقال شقيقه أمجد حسين بناهي، الناشط الحقوقي المقيم في ألمانيا، في تغريدة عبر موقع تويتر، إن شقيقه بات ينتظر تنفيذ حكم الإعدام في غضون الـ48 ساعة المقبلة.

ولفت شقيقه إلى أن مصادر حقوقية كشفت عن تهديد عناصر أمنية لـ"بناهي" في زنزانته بإعدامه قريباً، في حين تجمع عدد من أفراد أسرته أمام أسوار معتقل "رجائي شهر" سيئ الصيت، للمطالبة بمعرفة مصيره في ظل حالة الغموض التي تفرضها السلطات الإيرانية.

وأكد أمجد بناهي، في تغريدته، أن أخبار رامين قد انقطعت تماماً في الوقت الذي طالب بعدم تداول شائعات حول مصير شقيقه على مواقع التواصل الاجتماعي؛ مراعاة لمشاعر عائلته ومناصريه، لحين الوصول إلى معلومة مؤكدة من مصادر موثوقة.

واعتبر أن السلطات الإيرانية تستهدف إعدام رامين بناهي؛ لبث حالة من الرعب في أوساط المعارضة الكردية غربي البلاد، وفق قوله.

وأكد محامو المعارض الكردي المعتقل، بحسب "راديو زمانه" الناطق بالفارسية، أن ضابطاً في معتقل "رجائي شهر" أخبر بناهي قبل أيام أنه لن يمكث طويلاً في زنزاته الانفرادية، وهناك احتمال كبير بقرب تنفيذ حكم الإعدام، في الوقت الذي شنت وكالة أنباء "تسنيم" المقربة من الحرس الثوري الإيراني حملة تشويه ضده.

وزعمت "تسنيم"، الثلاثاء، في تقارير عدة بتورط رامين بناهي بالانضمام إلى تنظيمات إرهابية في حين وصفته بـ"الداعشي" قبل أن تورد تقريراً يتضمن تغريدات لحسابات وهمية أغلبها ينتمي إلى لجان إلكترونية تابعة للحرس الثوري تطالب بتنفيذ حكم إعدامه قريباً.


وعلى صعيد متصل، لجأ رامين حسين بناهي مؤخراً إلى خياطة فمه؛ اعتراضاً على قرب تنفيذ حكم إعدامه، والتعنت الأمني إزاء تدهور أوضاعه الصحية، حسب مصادر حقوقية.

ونقل مقربين لـ"بناهي"، المعتقل منذ عام بدعوى العمل ضد الأمن القومي الإيراني، أنه يواجه أوضاعاً صعبة في معتقل "رجائي شهر" المعروف بتنفيذ الإعدامات ضد النشطاء الأكراد والتعذيب بحق المعارضين.

ونقلت السلطات الأمنية الإيرانية، في منتصف أغسطس/آب الجاري، رامين حسين بناهي من سجن مدينة سنندج الواقعة غرب البلاد إلى العاصمة طهران، تمهيداً لتنفيذ حكم الإعدام بحقه.

وقضت محكمة إيرانية في يناير/كانون الثاني الماضي، بإعدام رامين بناهي بتهمة حمل السلاح بعد محاكمة صورية، بعد أن اعتقلته قوات النظام في يوليو/تموز عام 2017، بدعوى العمل ضد الأمن القومي والانتماء لحزب كردي معارض، وهي التهم التي تنفيه عائلته وكذلك محاموه.

تعليقات