مجتمع

"أبوظبي للرقابة الغذائية" يناقش مستقبل منظومة الزراعة المستدامة

السبت 2017.12.9 01:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 527قراءة
  • 0 تعليق
اجتماع اللجنة الاستشارية لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية

اجتماع اللجنة الاستشارية لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية

افتتح سعيد البحري العامري، مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، الاجتماع الخامس عشر للجنة الاستشارية للجهاز، والذي عقد مؤخرا بفندق فيرمونت باب البحر بأبوظبي.

يهدف الاجتماع للاستفادة من المستجدات العلمية والمقارنات المعيارية مع التجارب العالمية الناجحة لمواجهة التحديات من خلال استشراف المستقبل، بالإضافة إلى ضمان سلامة الغذاء بالإمارة ولتلبية تطلعات الشركاء والمجتمع.

سعيد البحري العامري، مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية

وأكد مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أن الدعم الكبير من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، والمتابعة المستمرة من قبل أعضاء المجلس للجهاز يمثلان حجر الزاوية في مسيرة الجهاز لتحقيق أهدافه والتكليف الحكومي المنوط به.

ورحب العامري في مستهل أعمال اللجنة بالحضور، مؤكدا الدور الأساسي المناط بالاجتماعات الدورية للجنة الاستشارية للجهاز، باعتبارها منصة لعرض ومناقشة التحديات التي لا بد من تذليلها من خلال الاستفادة من المستجدات العلمية والمقارنات المعيارية مع التجارب الناجحة في مجالات عمل الجهاز لضمان تعزيز رؤية الجهاز كمؤسسة معترف بها دوليا في مجال الزراعة وسلامة الأغذية تساهم في رفاهية المجتمع، مؤكدا القيمة الكبرى التي تعلقها الإدارة العليا على التفاعل والمناقشة بين أعضاء اللجنة؛ لاستعراض تحديات الواقع الراهن بالإمارة في مجالات السلامة الغذائية والاستدامة الزراعية بشقيها النباتي والحيواني كمدخل لتسليط الضوء على التحديات وفرص التحسين، التي يمكن أن توظف لتحقيق الفائدة المنشودة من هذا الملتقى العلمي الاستشاري.


وأشار مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية إلى الأهمية الاستثنائية للقضايا التي تم استعراضها ومناقشتها، وفي مقدمتها قضايا الاستدامة الزراعية والمحافظة على موارد المياه وتحديات الأمن الحيوي وإدارة مخاطر الأوبئة ومقاومة مسببات الأمراض للمضادات الحيوية، في ظل التغيرات التي يفرضها التغير المناخي على البيئة، بالإضافة إلى المحاور المهمة لتعزيز السلامة الغذائية بالإمارة والتي تضمنت مواضيع المتبقيات الكيميائية والملوثات البيولوجية ومواكبة التغير في تكنولوجيا تصنيع الغذاء.

تعليقات