سياسة

فرنسا تحمل إيران وروسيا مسؤولية كيماوي دوما

الثلاثاء 2018.4.10 06:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 384قراءة
  • 0 تعليق
آثار القصف العنيف على الغوطة الشرقية - أرشيفية

آثار القصف العنيف على الغوطة الشرقية - أرشيفية

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب، الثلاثاء، أن حلفاء النظام السوري ( إيران وروسيا) يتحملون "مسؤولية خاصة" عن الهجوم الكيمياوي في مدينة دوما آخر جيوب الفصائل المعارضة قرب دمشق. 

وقال فيليب متحدثا في الجمعية الوطنية إن "حلفاء النظام يتحملون مسؤولية خاصة في هذه المجزرة"، كما في "خرق الهدنة" التي أصدرها مجلس الأمن الدولي، متوعدا بـ"الرد على استخدام مثل هذه الأسلحة". 

وفي وقت سابق الثلاثاء توعدت فرنسا بالرد على نظام الرئيس السوري بشار الأسد "إذا تم تجاوز الخط الأحمر".

وأكد الناطق باسم الحكومة الفرنسية، الثلاثاء، أنه "إذا تم تجاوز الخط الأحمر" في سوريا "فسيكون هناك ردّ".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الأمريكي دونالد ترامب، اتفقا خلال مكالمة هاتفية على تحديد المسؤول عن استخدام الأسلحة الكيماوية التي استُخدمت في الغوطة الشرقية بسوريا في السابع من أبريل/نيسان.

وقالت الرئاسة الفرنسية إن الرئيسين "تبادلا المعلومات والتحليلات التي تؤكد استخدام الأسلحة الكيماوية".


تعليقات