تكنولوجيا

"أبل" تسد ثغرة تستخدمها الشرطة لاختراق هواتف آيفون

الجمعة 2018.6.15 01:48 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 356قراءة
  • 0 تعليق
شعار شركة أبل

شعار شركة أبل

أعلنت شركة" أبل" Apple الأمريكية، مؤخراً، أنها ستعطل إمكانية الدخول إلى منفذ في هواتف آيفون تستخدمه وكالات إنفاذ القانون لاختراق وفتح هذه الهواتف لجمع البيانات أثناء التحقيقات الجنائية.

وقالت "أبل" إن هذا التعديل، ويتمثل في تعطيل منفذ الإضاءة في أجهزة آيفون بعد مرور ساعة على إغلاق المستخدمين لأجهزتهم، هو جزء من تحديثات برمجية سيتم الكشف عنها في الخريف المقبل.

ولن يكون لهذا التحديث المصمم لحماية المعلومات الخاصة لمستخدمي آيفون، تأثيراً واضحاً على غالبية المستخدمين، لكنه سيصعب كثيراً من مهمة المحققين في استخدام أدوات لاستخلاص المعلومات يتم إلحاقها بالمنفذ لجمع محتويات الأجهزة التي تتم مصادرتها.

وذكرت الشركة الأمريكية في بيان: "نعمل باستمرار على تعزيز خصائص الحماية الأمنية في كل منتج من منتجات أبل لمساعدة العملاء على الدفاع عن أنفسهم ضد القراصنة وكشف اللصوص واقتحام بياناتهم الخاصة"، مضيفة: "نُكِن أكبر الاحترام لأجهزة إنفاذ القانون، وتحديثاتنا الأمنية ليست مصممة لإحباط جهودهم في القيام بعملهم".

بيد أن بعض السلطات المعنية سترى في هذا التحديث عائقاً جديداً أمام تنفيذ تحقيقاتهم القانونية، حسبما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست".

وسبق وأن كانت أبل محوراً للنقاش منذ رفضت طلبات من مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" بفتح جهاز آيفون "5 C" استعمله أحد المسلحين في حادثة إطلاق النار في سان برناردينو عام 2015، والتي راح ضحيتها 14 شخصاً.

 وتفادى "الإف بي آي" الدخول في مواجهة قانونية عندما استعان بقراصنة محترفين لفتح الجهاز، وتعتمد مثل هذه الجهود في الدخول من خلال منفذ الإضاءة الذي قيدت أبل الوصول إليه.

ويستخدم منفذ الإضاءة لشحن هواتف آيفون، وسيبقى هذا ممكناً عندما تكون الأجهزة في وضع الإغلاق، كما يستخدم لنقل البيانات، وهي الخاصية التي ستتعطل بعد مرور ساعة.

وتسعى الشرطة في بعض الأحيان للحصول على بيانات من الهواتف عبر توصيل أجهزة بمنافذ آيفون بعد مرور عدة أيام على مصادرتها من المستخدمين بموجب التحقيقات.

وفيما يرفض مسؤولون بوكالات إنفاذ القانون هذه الخطوة، إلا أنها قوبلت بترحيب من أنصار حماية الأمن والخصوصية.

تعليقات