سياسة

ولاية ألمانية تغلق حضانة أطفال بسبب تبعيتها للإخوان

الثلاثاء 2019.2.12 02:10 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 330قراءة
  • 0 تعليق
حضانة النور الإخوانية التي تم إغلاقها في ولاية راينلاند بفالتز

حضانة النور الإخوانية التي تم إغلاقها في ولاية راينلاند بفالتز

أعلنت صحيفة "فرانكفورتر ألجماينه" الألمانية في عددها الصادر الإثنين، إغلاق الحضانة الإسلامية الأولى في ولاية راينلاند بفالتز الألمانية؛ بعد "توافر معلومات وأدلة على انتمائها لجماعة الإخوان (الإرهابية)".

ونقلت صحيفة "فرانكفورتر ألجماينه" اليومية واسعة الانتشار في ألمانيا، عن رئيس مكتب الشؤون الاجتماعية والشباب بولاية راينلاند - بفالتز ديتليف بلازك قوله: "تم اليوم سحب ترخيص العمل من حضانة النور بسبب الانتماء لجماعة الإخوان (الإرهابية)". 

وأكد بلازك أن "الحضانة لم تعد قائمة وفق القانون الأساسي الألماني، ونحن نتدخل في حال كان القائمون عليها غير قادرين على تهيئة الظروف اللازمة لضمان مصالح الطفل". 

وأعرب رئيس مكتب الشؤون الاجتماعية والشباب عن أسفه لإغلاق الحضانة، رغم صدور تصريح إنشائها منذ فبراير/ شباط  2009، قائلا: "اضطررنا للوصول إلى قرار الغلق؛ بسبب دلائل واضحة بالانتماء لجماعة الإخوان".

وأردف: "مع قرارنا بإغلاق الحضانة لكن سيتم منحها مهلة حتى نهاية مارس المقبل، كي يتسنى لأولياء أمور الأطفال إيجاد مكان آخر لهم". 

وأشارت صحيفة "فرانكفورتر ألجماينه" إلى أن إغلاق حضانة للأطفال الذين يتراوح أعمارهم بين 3-6 أعوام، يعد المرة الأولى التي تحدث بولاية راينلاند بفالتز. 

وتسعى السلطات الألمانية إلى دعم الإسلام الوسطي المعتدل ورموزه الكبيرة بعيدا عن منهج المتطرفين والجماعات الإرهابية. 

وفي تعقيبه، قال الدكتور مهند خورشيد معيد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة مونستر والقيادي الإسلامي البارز: "جماعة الإخوان (الإرهابية) تسعى لعزل الهوية الإسلامية عن المجتمع بإنشاء حضانات ومدارس إسلامية". 

وأوضح خورشيد في تصريحات خاصة لـ"العين الإخبارية": "تحاول الإخوان إيجاد حالة فصام في المجتمع الألماني، يقف فيه المسلم وغير المسلم كأعداء"، مضيفا أن "الجماعة الإرهابية تلعب على عواطف المسلمين بمحاولة إخافتهم من الاندماج في المجتمع، وإقناعهم بضرورة إنشاء حضانات ومدارس خاصة بالمسلمين فقط". 

وكانت هيئة حماية الدستور "الاستخبارات الداخلية" الألمانية، قد حذرت مجددا - بحسب تقرير حديث بثته القناة الأولى للتلفزيون الألماني الرسمي (ARD) - من خطر جماعة الإخوان الإرهابية، وذلك بعد أن رصدت "تحركات مشبوهة" للجماعة شرقي البلاد تعمل ضد أمن البلاد، مؤكدة أن الإسلام بالنسبة للجماعة "ليس دينا بل هو أيديولوجية وأجندة سياسية".

جاء هذا بعد تحذير التلفزيون الألماني بعد أسابيع من إعلان الهيئة الاتحادية لحماية الدستور (الاستخبارات الألمانية الداخلية) أن تنظيم الإخوان "أخطر على البلاد والديمقراطية من تنظيم داعش الإرهابي". 

تعليقات