سياسة

الرئيس الألماني: العالم في انتظار خطوة أولى من بوتين وترامب بشأن سوريا

الأحد 2018.4.15 05:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 144قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير

الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير

أكد الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، أنه لا يمكن تحقيق تقدم على الأرض فيما يتعلق بحل الأزمة السورية حتى يعمل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بشكل بناء للتفاوض على حل للنزاع.

وأضاف، في حديث أدلى به لصحيفة "بيلد إم زونتاج" الألمانية، أن حل الأزمة لا يمكن تحقيقه دون الجيران الإقليميين لسوريا، "لكن كل شيء يبدأ من الولايات المتحدة وروسيا".

وقال: "لدى بوتين وترامب واجب تجاه العالم يتمثل باتخاذهما الخطوة الأولى".

وعبر الرئيس الألماني عن قلقه إزاء "ازدياد الهوة" بين روسيا والغرب، مشددا على ضرورة الحوار في وقت بلغ منسوب التوتر فيه مستوى مرتفعا على خلفية تسميم الجاسوس الروسي السابق في بريطانيا والضربات على سوريا.

وقال شتاينماير، إن عملية تسميم الجاسوس سيرجي سكريبال في بريطانيا التي اتهمت لندن وحلفاؤها موسكو بتنفيذها، تعد "حادثة خطيرة للغاية".

وتابع: "لكن علينا أن نقلق بالدرجة نفسها على الأقل بشأن ازدياد الهوة بين روسيا والغرب، الذي قد تكون تداعياته أبعد بكثير من هذه القضية".

ضربة ثلاثية على سوريا

واعتبر شتاينماير أنه من الضروري أن تدرك موسكو نتائج تصرفاتها، وهو ما أظهرته العقوبات التي فرضت عليها، إثر ضمها شبه جزيرة القرم وتدخلها بالنزاع في أوكرانيا، إلا أنه أكد "لا يمكننا التخلي عن الحوار المباشر".

وحذر كذلك من معاداة روسيا ككل قائلا "بمعزل عن "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين"، لا يمكننا اعتبار روسيا بأكملها - بلدا وشعبا - عدوة لنا"، مشيرا إلى وجود "الكثير على المحك" في هذا السياق. 

خسائر النظام السوري من الضربة

تعليقات