سياسة

"التعاون الخليجي" عن انعقاد برلمان اليمن: خطوة لتفعيل مؤسسات الدستور

الأحد 2019.4.14 10:12 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 252قراءة
  • 0 تعليق
افتتاح أولى جلسات البرلمان اليمني

افتتاح أولى جلسات البرلمان اليمني

أشاد الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني بانعقاد مجلس النواب في اليمن لأول مرة منذ انقلاب الحوثيين على السلطة الشرعية قبل 4 سنوات. 

ووصف الزياني، في بيان، انعقاد مجلس النواب بأنه خطوة مهمة نحو تفعيل دور المؤسسات الدستورية في اليمن، وتأكيد حضورها الفاعل في الساحة اليمنية، ومساندتها للشرعية اليمنية برئاسة الرئيس عبدربه منصور هادي.

ونوه الأمين العام بالجهود الحثيثة التي بذلتها الحكومة اليمنية بالتعاون مع القوى السياسية ومكونات المجتمع اليمني لتنظيم انعقاد مجلس النواب في مدينة سيئون، وتنشيط دور هذه المؤسسة التشريعية المهمة.

وأكد الزياني دعم دول مجلس التعاون الخليجي ومساندتها للدور المنوط بمجلس النواب اليمني محليا وفي الساحتين الاقليمية والدولية.

وعبر الأمين العام عن بالغ التهاني لسلطان البركاني لانتخابه رئيسا لمجلس النواب اليمني، وتمنياته لأعضاء المجلس بالتوفيق والسداد في كل ما يحقق الأمن والاستقرار والازدهار في اليمن.

والسبت، انطلقت أولى جلسات البرلمان اليمني في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت اليمنية (شرقي البلاد) منذ انقلاب الحوثي على السلطة الشرعية قبل 4 سنوات.


وتحدت الجلسة الأولى الإرهاب الحوثي الذي أجبر عددا من البرلمانيين الواقعين تحت الإقامة الجبرية بصنعاء على عدم الذهاب إلى سيئون خوفا على مصالحهم، حيث اكتمل النصاب القانوني لانعقاد المجلس بالنسبة إلى الشرعية، وهو 130 عضوا.

وقال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي إن الحرب المستمرة ليست عسكرية فقط لكنها معركة شاملة، ولذلك يجب أن تتضاعف الجهود، وأن يقوم أبناء اليمن بواجبهم في الدفاع عن وطنهم وهزيمة الحوثيين الذين دمروا البلاد بسبب أطماع إيران التي ارتموا في أحضانها.

وأضاف هادي -في كلمته أمام جلسة البرلمان- أن انعقاد مجلس النواب يشير إلى أن المشروع الحوثي المدمر يتآكل يوما بعد يوم، ولم يعد في صفهم أحد إلا من كان مكرها، وتابع "أتقدم للشعب اليمني بالتهنئة على أول انعقاد دستوري منذ الانقلاب الحوثي".


وشدد الرئيس اليمني على ضرورة الوقوف في وجه مشروع إيران التخريبي الذي عاث في الأرض اليمنية قتلا وتدميرا، لافتا إلى أن الحوثيين لم يستهدفوا سوى بيوت اليمنيين ومساجدهم، ولم يتركوا شيئا في الأعراف والقيم إلا وقصدوا تدميره.

وتابع هادي: "اختار الحوثيون طريق الشر ودمروا كل مؤسسات الدولة واستهدفوا أبناء اليمن"، مضيفا أن "أولوياتنا في الوقت الراهن تتمثل في هزيمة الانقلاب وبناء مؤسسات الدولة، لتتمكن من أداء وظيفتها وتقديم الخدمات للمواطنين".

وأحبطت الجلسة الأولى للبرلمان المخطط الهزلي لمليشيا الحوثي التي تسعى لإجراء انتخابات تكميلية، السبت، في 20 دائرة نيابية في صنعاء من أجل البحث عن شرعية بالتزامن مع انعقاد البرلمان اليمني.

وقوبلت الجلسة الأولى للبرلمان اليمني بترحيب دولي وعربي، حيث أكدت وزارة الخارجية الأمريكية أن انعقاد البرلمان اليمني يعد الخطوة الأولى لإعادة هيكلة مؤسسات الدولة والمضي قدما في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني وإتمام التحول السلمي، وهو ما ترمي إليه المبادرة الخليجية.

تعليقات