صحة

200 مليون صيني يفقد شعره مبكرا.. وزيادة 136٪ في مبيعات الشامبو

الأحد 2019.1.13 10:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 84قراءة
  • 0 تعليق
تساقط الشعر- صورة أرشيفية

تساقط الشعر- صورة أرشيفية

أصبحت المشاكل الصحية الفرعية مثل تساقط الشعر والشيخوخة المبكرة، مصدر إزعاج للكثير من الشباب في الصين، الأمر الذي أدى إلى ازدهار صناعة العناية بالشعر، والتي ستبلغ استثماراتها مئات المليارات، في المستقبل القريب. 

وأظهرت أحدث الإحصائيات الوطنية التي أُجريت مؤخراً، أن الشباب في الصين أصبحوا أكثر عُرضة لفقدان الشعر المبكر أكثر من أي وقت مضى، وواحد من كل 6 صينيين يشعرون بالقلق من هذه القضية.

ووفقاً لدراسة استقصائية أجرتها الجمعية الصينية لتعزيز الصحة والتعليم، يعاني واحد من كل 4 ذكور تتراوح أعمارهم بين 20 و40 عاماً من درجة ما من فقدان الشعر، بينما يفقد الرجال الذين هم في الـ30 من العمر شعرهم بمعدل أسرع من أي فئة عمرية أخرى.

وفي استطلاع آخر، أجرته جامعة تسينجهوا في بكين، شمل نحو 4000 طالب، أشارت النتائج إلى أن 60 % من المشاركين يعانون من فقدان الشعر إلى حد ما، في حين قال 40% منهم إنهم يلاحظون تراجعا في خط الشعر الأمامي.

وبحسب شبكة أخبار الصين، تشير التقديرات أيضاً إلى أن هناك ما يقرب من 200 مليون شخص في الصين يعانون من تساقط الشعر، في حين أن 420 مليونا يتجهون إلى اللون الرمادي للشعر قبل الأوان.


وقال الخبراء إنه ورغم أن فقدان الشعر هو في الغالب يرجع إلى عوامل وراثية، لكن نمط الحياة الحديث يقع جُزئياً على عاتق الشباب كسبب لفقدان الشعر المبكر، حيث إن الشباب أصبحوا أكثر عرضة لعوامل عصبية مثل الأرق، وأنماط الحياة غير المنتظمة، وكميات كبيرة من الضغط النفسي.

وتُظهر البيانات الواردة من موقع JD.com أكبر منصة إلكترونية على الإنترنت في الصين، أنه خلال الربع الأول من عام 2018، زادت مشتريات الشامبو التي تساعد في منع وتقليل فقدان الشعر بنسبة 136٪ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وتتنبأ وزارة الصحة الوطنية الصينية بأن السنوات الـ10 المقبلة ستكون عقدا ذهبيا لصناعة معالجة الشعر في الصين، حيث يستمر استهلاك سلع العناية بالشعر من قبل سكان المدن بنسبة 30٪ سنويًا، ومن المتوقع أن تنمو الصناعات المتعلقة بالعناية بالشعر في الصين بنسبة 260% سنويا في السنوات الـ10 المقبلة.

تعليقات