سياسة

الحريري يكشف من طرابلس عن 7 محاور لتطوير المناطق المحرومة

الإثنين 2018.4.30 05:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 234قراءة
  • 0 تعليق
الحريري خلال إلقاء كلمة في البقاع - أرشيفية

الحريري خلال إلقاء كلمة في البقاع - أرشيفية

كشف رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري عن خطة من 7 محاور لتطوير الشمال والمناطق المحرومة خلال فعالية حوار "طرابلس الكبرى ودورها في الاقتصاد الوطني".

وقال الحريري، الذي بدأ الجمعة الماضية جولته الانتخابية في عاصمة الشمال اللبناني إن "طرابلس فيها إمكانات اقتصادية وبشرية، وتمثل دورا فعالا في تحريك الاقتصاد اللبناني"، لافتا إلى الموقع الاستراتيجي لطرابلس التي تملك ثاني أكبر مرفأ في البلاد.

ولفت الحريري أنظار مؤيديه ومعارضيه على السواء، خلال جولته الانتخابية قبل الاقتراع المقرر له 6 مايو/أيار الماضي، حيث عمد بحسب مراقبين إلى أن تكون زيارته ردًّا على خصومه المشككين بقوته وقاعدته الشعبية في الشمال.

وجال الحريري في الأسواق والقبة وباب التبانة والميناء والبداوي. وكان في استقباله حشود من أنصاره، كما التقى عددا من الفعاليات السياسية والشعبية في المدينة الشمالية.

وأضاف رئيس الوزراء اللبناني أن "خطتنا لطرابلس تعتمد على 7 محاور، أولا إعادتها على الخريطة السياحية، علينا أن نقوم بكل ما يلزم لإخراج طرابلس من هذه الصورة وتعظيم دورها كمنصة لوجيستية واستكمال مشروع تطوير مرفأ طرابلس وتشغيل مطار رينيه معوض، وخلق بيئة حاضنة للشركات الناشئة".

وتابع قائلا ضمن بنود خطته لتطوير المناطق المحرومة إنه سيعمل على "تحسين الخدمات العامة في طرابلس، عبر شبكات الفايبر، وإقامة مشاريع تأهيل من المدينة القديمة لطرابلس لجلب الاستثمارات والسياح.. ما قمت به هذين اليومين هو درس لأن الإنسان لا يشعر بالشيء إلا عندما يراه، وطرابلس لديها تاريخ وآثار، لا شيء يعيق طرابلس من التطور".

كما تعهد الحريري بتفعيل معرض رشيد كرامي ودعم مبادرات لتعزيز المهارات التقنية والبشرية، مشددا على أن الهدف اليوم الشمال والمناطق المحرومة التي تحتاج إلى كل المشاريع.

وأشار الحريري إلى أن حكومته "بدأت في إعطاء الحوافز في انتظار تحسين بعض القوانين كقانون التجارة، وتفعيل بعض القوانين كالشراكة بين القطاع الخاص والقطاع العام".

تعليقات