صحة

إنفوجراف.. نصائح غذائية تجنبك الاضطرابات الصحية في العيد

الجمعة 2018.6.15 12:51 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 457قراءة
  • 0 تعليق
نصائح غذائية تجنبك الاضطرابات الصحية في العيد

نصائح غذائية تجنبك الاضطرابات الصحية في العيد

مع حلول عيد الفطر المبارك يعود كل منا إلى نمط حياته الأساسي قبل شهر الصوم، لذا يجب عليك أولاً التفكير في تعديل نظامك الغذائي إلى الأفضل تجنباً للاضطرابات الصحية، مثل عسر الهضم، حرقة المعدة، وزيادة الوزن.

وفي هذه الصدد، قالت صالحة سعيد الغامدي، الدكتورة في التغذية العامة، رئيسة قسم النشاط الصحي والبدني في إدارة نشاط الطالبات بجدة، إن السعرات الحرارية الموجودة في أي طعام تتكون من مزيج من الأنواع الثلاثة للمواد الغذائية الرئيسية "المغذيات" وهي الكربوهيدرات، البروتينات، والدهون، بالإضافة إلى عناصر غذائية يحتاجها الجسم يومياً، وتشمل الفيتامينات والمعادن التي يؤدي نقصها للإصابة بالأمراض.

وأوضحت الغامدي أن مفتاح النظام الغذائي الصحي يكمن في تطبيق نقطتين أساسيتين، هما:

- تناول كمية من السعرات الحرارية تتناسب مع النشاط اليومي، لتحقيق التوازن بين الطاقة المستهلكة والطاقة المستخدمة.

- التنويع في الأطعمة المتناولة يومياً، لضمان الحصول على نظام غذائي متوازن وحصول الجسم على العناصر الغذائية الضرورية.


وفيما يلي مجموعة من النصائح الغذائية التي قدمتها الدكتورة صالحة الغامدي، لتساعدك في التحول من النظام الغذائي خلال شهر رمضان إلى النظام المعتاد على مدار السنة، مع الأخذ بعين الاعتبار إدخال بعض التمارين البدنية المنتظمة.

- تناول وجبة خفيفة كقطع معدودة من التمر قبل صلاة الفجر في الأيام الأولى بعد رمضان.

- بعد الصلاة، من المفضل تناول كوب من اللبن أو الحليب القليل الدسم.

- وجبة الفطور تكون خفيفة، تحتوي مثلاً على رقائق الحبوب الكاملة مع حليب قليل الدسم وموزة، أو قطعة توست أسمر مع الجبنة أو اللبنة قليلة الدسم مع بضع شرحات من الطماطم.

- تناول الوجبات الرئيسية خلال العيد في أوقات مقاربة لأوقات الإفطار والسحور، ثم يتم تقريب مواعيد الوجبات تدريجياً إلى المواعيد المعتادة خلال السنة.

- تناول الطعام بكميات معتدلة لتجنب الإصابة بالحرقة وعسر الهضم.

- تعديل الوصفات الخاصة بتحضير الحلويات للتخفيف من السعرات الحرارية.

- التقليل من عدد تناول الوجبات السريعة المشبعة بالدهون، والتي تؤدي إلى الكثير من المشكلات الصحية.

ولأن الجسم يفقد كمية كبيرة من الماء والأملاح في أيام العيد، نظراً للقيام بنشاط بدني ومجهود أكبر من المعتاد، سواء خلال الزيارات العائلية أو اللعب والترفيه مع الأطفال، فإن هذا يتطلب أن ندرك جيداً وسائل الوقاية من الأمراض، وذلك من خلال:

- شرب كمية وافرة من الماء قبل الخروج من المنزل وأثناء بذل أي مجهود بدني يصدر عنه التعرق بكثرة.

- التقليل من تناول الأجبان والمخللات والأنواع الأخرى التي تحتوي على نسبة كبيرة من الملح والبهارات والتوابل، والتي قد تتسبب في رفع ضغط الدم.

- التخفيف من المأكولات التي تحتوي على السكريات والدهون، خاصة لمرضى السكري وارتفاع الضغط وذوي الأوزان الزائدة.

- التغذية المتوازنة والاعتدال في تناول أصناف الطعام وأطباق العيد.

تعليقات