مجتمع

هبة الهندي.. فلسطينية تتحدى حصار غزة وتحصد جائزة العالم الإسلامي للمرأة

الأحد 2019.1.6 01:42 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 131قراءة
  • 0 تعليق
هبة الهندي لحظة تسلمها الجائزة

هبة الهندي لحظة تسلمها الجائزة

تنوعت مجالات اهتمام الفلسطينية هبة الهندي بين العمل المجتمعي والتنمية ومبادرات تمكين المرأة، ما مهّد لها طريق الفوز بجائزة منظمة العالم الإسلامي لإنجازات المرأة الفلسطينية عام 2018.

وتسلّمت الهندي هذا التتويج من روش مارك كابوري، رئيس بوركينا فاسو، والدكتور يوسف العثيمين، الأمين العام للمنظمة، في ديسمبر/كانون الأول 2018.

مرشحة وحيدة وتتويج

وقالت الهندي في حديثها لـ"العين الإخبارية": "كنت المرشحة الوحيدة عن فلسطين، وفزتُ على مستوى الأفراد في العالم الإسلامي، وهو ما يُعد إنجازاً كبيراً لشخصي وبلادي".

وأكدت أن فوزها بالجائزة يعتبر ثمرة جهودها الدؤوبة وما حقّقته من إنجازات رائدة طوال 14 عاماً، إذ سعت إلى إخراج المرأة من بوتقة البيتوتيّة لعالم الإبداع، ذاكرةً أن جميع مشاريعها تستهدف الرقي بالمستوى المعيشي والعملي والثقافي للفتيات الخريجات والنساء، مع دعم الأسرة الفقيرة والمهمشة في فلسطين، ومساندة رائدات الأعمال. 

هبة الهندي ترفع جائزة منظمة التعاون الإسلامي

ميزة الهوية الفلسطينية

تتميّز مبادرات الهندي بكونها تنطلق من الهوية والتراث الفلسطينيّيْن، وبغرض حفظهما وترسيخهما، فرغم سنوات الحصار العجاف على قطاع غزّة، استطاعت الهندي أن تدخل عالم المشاريع وتفتتح المعرض تلو الآخر، لتسويق المشغولات اليدوية والتراثية.

وأفادت بأن معرضها "مرايا فلسطينية" ضمّ 45 زاوية وقسماً تختص بالنقش على الخشب والملابس والمأكولات الشعبية، والمشغولات اليدوية.

ويتمثّل الإنجاز الأبرز الذي مكّن الهندي من أن تحصد الجائزة، في دعمها 1500 امرأة فلسطينية، حتى ينطلقن في مجال الأعمال، حيث ساعدتهنّ على ترويج منتجاتهنّ سواء بالمعارض أو عبر وسائل التسويق الإلكتروني.

التطوع.. درب النجاح

وأوضحت الهندي أن مشاركاتها في الحملات الإنسانية والتطوعية وبصماتها الخيرية، ساعدتها أيضاً في الحصول على الجائزة، فقد شكّلت فريق "بسمة" الذي يضمّ 1800 متطوّع، على مدار 8 أعوام، ومن بين مبادراته الناجحة "شتاء دافئ"، التي وفّرت 1.25 مليون من الملابس والأغطية للمحتاجين.

وأشارت إلى تنظيمها كثيراً من المخيمات التي تدعم الأطفال الفقراء وتكسر حاجز الفروق الفردية بين البراعم، مع مساندة أصحاب الهمم.

تبتسم هبة وهي تستحضر لحظات تكريمها على هامش المؤتمر الوزاري الـ7 حول المرأة للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، والذي عُقِدَ في العاصمة البوركينية واجادوجو، مرتديةً الثوب التقليدي المطرّز والكوفية والعلم الفلسطيني، معربة عن بالغ سعادتها بتمكينها من المشاركة في حفل تسليم الجائزة وتمثيل بلادها، رغم مشقة السفر ذهاباً وإياباً.

وتخرجت الهندي في كلية التربية الرياضية في جامعة الأقصى بغزّة، عام 2007، كما تعمل في مدرسة السيدة رقية غربي القطاع.

تعليقات