ثقافة

بعد 57 عاما من وفاته.. قصة "مجهولة" لإرنست همنجواي

الخميس 2018.8.2 06:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 281قراءة
  • 0 تعليق
الروائي الأمريكي إرنست همنجواي

الروائي الأمريكي إرنست همنجواي

أعلنت المجلة الأمريكية "Strand Magazine‎" على موقعها الإلكتروني، عن نشر قصة لم تنشر من قبل للكاتب الشهير إرنست همنجواي (1899-1961) أحد أبرز الأسماء اللامعة في سماء الأدب العالمي.

وقالت المجلة في بيانها: "ستقدم مجلتنا بكل فخر في العدد الـ55 منها قصة غير منشورة كتبها همنجواي بعنوان "A Room on the Garden Side" (غرفة تطل على الحديقة). وأشارت المجلة الأمريكية إلى أن همنجواي كتب القصة عام 1956، وتجري أحداثها في فندق ريتز في باريس. ويصور همنجواي في القصة الجنود الذين أنهكتهم الحرب العالمية الثانية، لكنهم يتطلعون إلى المستقبل بأمل.

 وأشارت المجلة في مقدمتها الافتتاحية وفقا لموقع "واشنطن بوست" إلى أن القصة تتبنى تساؤلا ملحا: هل يمكن للأدب والثقافة الفرنسية العظيمة أن تنتشل البشرية من الفظائع التي ترتكب في الحروب؟ 

ويأتي نشر القصة بعد 57 عاما من وفاة صاحب" العجوز والبحر"، ويعد إرنست ميلر همنجواي من أهم الروائيين وكتاب القصة الأمريكيين. وغلبت عليه النظرة السوداوية للعالم في البداية، إلا أنه عاد وجدد أفكاره وعمل على تمجيد القوة النفسية (قوة الإرادة) لعقل الإنسان في أعماله الأدبية.  

وقد جسد همنجواي في عدد كبير من أعماله أجواء الحروب العالمية التي تأثر بها وعايشها؛ إذ شارك في الحربين العالميتين الأولى والثانية، حيث خدم على متن سفينة حربية أمريكية، وحصل على عدة أوسمة. وغلبت على أجواء أعماله الأدبية قضية الإنسان في مواجهة الطبيعة، وتعتبر رواية " العجوز والبحر" من كلاسيكيات الرواية العالمية والتي نال بفضلها جائزة نوبل للأدب عام 1954. 

ومن أشهر قصص همنجواي "رجال بلا نساء" عام 1027 و"الطابور الخامس" عام 1930 و"الفائز لا ينال شيئا" عام 1933. ومن أهم رواياته أيضا: "وداعا للسلاح" 1929 و"الموت بعد الظهر" 1932 و"عبر النهر نحو الأشجار" 1950 و"الشيخ والبحر" 1952.

تلقى همنجواي جائزة بوليتزر الأمريكية في الصحافة عام 1953، وجائزة بوليتزر الأمريكية "لأستاذيته في فن الرواية الحديثة ولقوة أسلوبه كما يظهر ذلك بوضوح في قصته الأخيرة العجوز والبحر"، كما جاء في تقرير لجنة نوبل.

تعليقات