سياسة

«حزب الله» الساكن بأحشاء الدولة اللبنانية!

الجمعة 2018.5.4 10:35 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 506قراءة
  • 0 تعليق
مشاري الذايدي

ما هو حال «الدولة اللبنانية» إذا تمكّن «حزب الله» من فرض أغلبيته على مجلس النواب اللبناني في الانتخابات الجارية حالياً؟

نحن نعلم أنه في الشهر الحالي، تحديداً في 12 منه، سيعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطته الجديدة للتعامل مع إيران، من خلال التعامل مع الاتفاق المعطوب مع إيران حول برنامجها النووي.

خلاصة موقف ترامب المعلن مراراً، هو إما «تعديل» هذا الاتفاق، وإما شطبه وإعدامه كأن لم يكن.

التعديل ينصبّ على خطرين كبيرين، أهملهما بطريقة مريبة الآفل باراك أوباما، وهما: قدرات إيران في الصواريخ الباليستية، والآخر منع النشاط الإيراني السيئ في المنطقة؛ سوريا والعراق ولبنان واليمن.. بل حتى المغرب نفسه وصلت إليه بركات إيران، من خلال مخلبها اللبناني (حزب الله)!

الحال أنه ثمة بالفعل قانون أمريكي موضوع في الأدراج حول مكافحة تمويل حزب الله بنسخة جديدة، وقد أقرّ مجلس النواب الأمريكي مسوّدة هذا القانون العام الماضي، لكن مجلس الشيوخ لم يصوّت عليه ولم يصل إلى مكتب الرئيس الأمريكي.

 «حزب الله» موجود في «أحشاء» المنظومة اللبنانية، في صلب الجيش والمؤسسات الأمنية والسياسية والنيابية، فكيف يسلم لبنان، الدولة، من ضربات المشارط والمباضع الآتية على الجسد الخميني الإرهابي؟! تلك هي المسألة

مكافحة النشاط المالي لـ«حزب الله» هو جزء من عمل الآلة الرقابية والقانونية الأمريكية، كما هو الأمر مع دول أخرى في العالم، ليس فقط السعودية أو الإمارات، كما يوهم أبواق «الممانعة والمقاومة» العتيدة.

بالنسبة لموقف ترامب المنتَظَر تجاه النظام الإيراني، فإننا أمام لحظة فاصلة، وقادة إيران يعلمون ذلك جيداً.

نقل الكاتب أمير طاهري في قراءة له عن كيفية الرد الإيراني على عاصفة ترامب المرتقبة، عن حسين موسوي، الذي وصفه بأحد زعماء جماعات الضغط السياسية الموالية للجمهورية الإسلامية في الولايات المتحدة: «في حالة الصراع مع الولايات المتحدة، سوف تفعل إيران أي شيء على الإطلاق لحيازة اليد العليا».

ويضيف طاهري حول عبارة «أي شيء» التي قالها هذا الناشط الإيراني: «يمكن لطهران إصدار التعليمات لـ(حزب الله) اللبناني باختطاف مزيد من الرهائن في أجزاء أخرى من الشرق الأوسط، على نحو ما صنعوا من قبل في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي».

القصة حقيقية، ربما نجح بعض ساسة لبنان في «تأجيل» المشكلة، لكن هذا لا يعني إماتتها.

«حزب الله» اللبناني هو «جزء» أصيل من الحرس الثوري الإيراني، والأخير هو المستهدف الأول من المواجهة الأمريكية العربية الإسلامية.

في الوقت نفسه، «حزب الله» موجود في «أحشاء» المنظومة اللبنانية، في صلب الجيش والمؤسسات الأمنية والسياسية والنيابية، فكيف يسلم لبنان، الدولة، من ضربات المشارط والمباضع الآتية على الجسد الخميني الإرهابي؟!

تلك هي المسألة.

نقلا عن "الشرق الأوسط"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات