مجتمع

"العمليات الإنسانية للإمارات" تبحث دعم البرامج الثقافية في الحديدة

الإثنين 2018.8.6 02:51 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 279قراءة
  • 0 تعليق
منطقة أثرية في الحديدة - أرشيفية

منطقة أثرية في الحديدة - أرشيفية

بحث سعيد الكعبي٬ مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن٬ مع مروان دماج٬ وزير الثقافة اليمني٬ خطط وآليات تأهيل وصيانة المرافق والمنشآت الثقافية في المحافظات والمدن اليمنية المحررة خاصة الحديدة٬ بما يسهم في دعم البرامج الثقافية والحفاظ على الموروث الثقافي والحضاري اليمني الذي تضرر جراء جرائم مليشيات الحوثي الموالية لإيران.

وطرح الوزير اليمني٬ خلال اللقاء، الذي عقد في مقر قيادة العمليات الإنسانية بالعاصمة المؤقتة عدن٬ خطة باحتياجات وزارة الثقافة ومتطلبات القطاع لإحياء الموروث الثقافي والتاريخي في المحافظات اليمنية المحررة وعودة الحياة إلى طبيعتها.. كما تمت مناقشة آلية دعم القطاع الثقافي في الساحل الغربي لليمن وخطط تنفيذ المشاريع الثقافية في محافظة الحديدة في إطار احتياجات وأولويات الوزارة.

وثمن مروان دماج اهتمام دولة الإمارات وحرصها الكبير على دعم القطاع الثقافي اليمني وحماية الإرث التاريخي من انتهاكات مليشيات الحوثي التي تشكل منذ انقلابها الغاشم على الشرعية تهديدا وجوديا للموروث الثقافي الإنساني والحضاري اليمني من خلال استغلالها للأماكن و الآثار ذات الأهمية التاريخية.

من جانبه٬ أكد سعيد الكعبي٬ أن دعم دولة الإمارات لقطاع الثقافة اليمني يأتي في إطار جهودها المستمرة لدعم البرامج الثقافية والحفاظ على الإرث التاريخي للشعب اليمني ومقدراته ومكتسباته التي تعبر عن الهوية الوطنية٬ مشيرا إلى أنه ستتم دراسة كافة متطلبات دعم القطاع وتنفيذ أهم الأولويات وفق خطة زمنية محددة من خلال التنسيق مع وزارة الثقافة اليمنية بما يعزز إمكانات القطاع ويسهم في عودة الحياة إلى طبيعتها في المحافظات والمدن اليمنية المحررة.

وأضاف الكعبي أن تأهيل المرافق والمنشآت اليمنية الثقافية يأتي ضمن التزام الإمارات بالقانون الدولي والإنساني ومسؤوليتها الإنسانية تجاه الشعب اليمني٬ لافتا إلى أن اليمن يشهد محاولات لطمس هويته التاريخية وتدمير تراثه المتوغل في عمق التاريخ وهو ما تقف له دولة الإمارات بالمرصاد في إطار الواجب الأخلاقي تجاه ثقافتنا وإرثنا التاريخي العربي الأصيل.

تعليقات