سياسة

"العمليات الإنسانية" باليمن: استهداف الحوثي مستشفى الثورة انتهاك للقانون

الأحد 2018.8.5 11:38 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 2300قراءة
  • 0 تعليق
عناصر تابعة لمليشيا الحوثي الانقلابية - أرشيفية

عناصر تابعة لمليشيا الحوثي الانقلابية - أرشيفية

أكد مركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن اليوم الأحد أن استهداف مليشيا الحوثي الانقلابية لكل من "سوق السمك" و"مستشفى الثورة" في الحديدة وما نتج عنه من سقوط ضحايا مدنيين هو انتهاك جسيم للقانون الإنساني الدولي. 

جاء ذلك عقب إطلاع المركز على بيان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن حول أحداث الحديدة الأخيرة، وكذلك على الإيضاح الصادر عن قيادة التحالف لدعم الشرعية في اليمن حول تورط المليشيا الحوثية، وما أشارت إليه من وجود أدلة تثبت تورط الحوثيين باستهداف المدنيين في الحديدة بقذائف هاون حوثية.

ودعا المركز إلى ضرورة الالتزام الكامل بأحكام القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، مشددا على ضرورة العمل على تجنيب المدنيين في جميع المحافظات اليمنية آثار الصراع.

أثار قصف الحوثي لسوق السمك بالحديدة

وأعرب المركز عن تعاطفه وحزنه العميق لسقوط مدنيين أبرياء في اليمن، وتعازيه لأسر وذوي الضحايا، مؤكدا استمراره في بذل كل الجهود وأقصى قدر من التعاون لإغاثة ومساعدة الشعب اليمني بالتنسيق مع الحكومة اليمنية وقوات التحالف والمنظمات الإنسانية والإغاثية العاملة في البلاد.

وأطلق التحالف العربي خطة العمليات الإنسانية الشاملة باليمن في 22 يناير/كانون الثاني 2018، وتم من خلالها تمويل خطة الاستجابة الإنسانية لليمن للعام 2018 بـ(1.25) مليار دولار أمريكي من السعودية والإمارات والكويت.

أعمدة الدخان تتصاعد من مستشفي الثورة بعد قصفها من الحوثي

كما تضمنت الخطة إنشاء مركز إسناد العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن لتنسيق العمل الإنساني داخل اليمن للتواصل وإجابة أسئلة واحتياجات المنظمات الإنسانية العاملة هناك وتقديم الدعم للعاملين في مجال الإغاثة، كما تضمنت الخطة أيضا عددا من المبادرات لتحسين الوضع الإنساني في اليمن وتعزيز سبل إيصال وتوزيع المساعدات لجميع المدن والمحافظات، من خلال عدد من المشاريع لتحسين الطرق والموانئ.

وتزامنا مع العمليات العسكرية في الحديدة أطلقت المملكة والإمارات 5 مبادرات لدعم الجهود الإنسانية في الحديدة عبر إطلاق جسر إغاثي "بحري وجوي وبري".

تعليقات