مجتمع

صنَّاع الأمل: سينما جوالة تٌدخِل البهجة في قلوب الفلسطنيين

الخميس 2017.5.11 10:05 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1141قراءة
  • 0 تعليق
السينما الجوالة الفلسطينية

السينما الجوالة الفلسطينية

السينما الجوالة الفلسطينية، مبادرة أطلقها المخرج يوسف الديك ومجموعة من الشباب في عام 2007 بهدف نشر ثقافة السينما وتقديم عروض سينمائية ترفيهية مجانية للمجتمع من خلال رحلاتها اليومية إلى القرى والمخيمات والريف الفلسطيني والتجمعات البدوية في الضفة الغربية ومدنها الواقعة شمالاً من جنين وطولكرم وقلقيلية مروراً بنابلس ورام الله وأريحا، وصولاً إلى قرى القدس وبيت لحم والخليل، وخصوصاً تلك البلدات التي تعاني من التضييق اليومي للإحتلال الإسرائيلي.

القصة التي نشرتها مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ضمن قصص مبادرة "صناع الأمل "في الوطن العربي، خلال السنوات الخمس الأولى من انطلاقها، استطاعت السينما الجوالة الفلسطينية أن تقدم أكثر من 300 عرض سينمائي لجمهور يتخطى 100 ألف مشاهد في مختلف المناطق الفلسطينية.

لم يكن الديك وأيٌّ من أصدقائه يتوقعون قبل 10 سنوات نجاح مبادرة أسهمت في تعزيز ثقافة المجتمع الفلسطيني وإدخال البهجة في قلوب جمهور عريض من الصغار والكبار، من الأطفال والشباب والشيوخ، عبر تجربة فريدة يخوضها البعض للمرة الأولى في حياته.  

تعكس المبادرة إيمان الديك ورفاقه بأهمية الترفيه الهادف إلى نشر الوعي والمعرفة في أوساط الجمهور الفلسطيني، واطلاعه على تجارب الشعوب في مختلف مناحي الحياة من خلال السينما، خاصة وأن أكثر من 80% من هذا الجمهور لم يكن قد دخل داراً للسينما قبل ذلك بسبب عدم توفرها منذ عام 1987. 

كانت العروض السينمائية تمنح الناس فرصةً فريدة للاطلاع على الفن السينمائي الذي منعتهم الظروف من الوصول إليه في المسارح وقاعات السينما التي يرتادها سكان المدن من أجل التعرف على ثقافات الآخرين. 

ولعل الشغف والحب الذي قابل به الجمهور هذه المبادرة هو ما شجع القائمين عليها للاستمرار فيها سنوات عدّة معتمدين على إمكانيات ذاتية متواضعة إلى جانب الدعم المالي المحدود الذي كانت تتلقاه من حين لآخر من قطاعات المجتمع المحلي، إلى أن توقفت المبادرة في العام 2014 بسبب شحّ الموارد المالية إلى جانب الصعوبات والعراقيل التي فرضتها سلطات الاحتلال. 

يمكن القول إن السينما الجوالة الفلسطينية كانت أكبر من مجرد مبادرة عابرة؛ فقد عزّزت حضور الفن السابع في أنحاء الأرض المحتلّة، كما ساهمت في صوغ ثقافة سينمائية لدى الجمهور الفلسطيني، حيث يمثّل هذا النوع من الفن أحد أهم مقومات المواجهة ضد الاحتلال وسياساته التعسفية، بدليل أن العديد من الأفلام الفلسطينية والعربية التي تتحدث عن قضية الاحتلال باتت اليوم أكثر تأثيراً على الرأي العام العالمي من أي أدوات سياسية أو دبلوماسية أخرى. 

على الرغم من توقفها، الذي يأمل يوسف الديك ومن معه أن يكون مؤقتاً، فإن السينما الجوالة الفلسطينية كانت متنفساً لمئات الأسر وآلاف الأطفال والشباب. بالنسبة ليوسف، فإن السينما تسهم بلا شك في بناء منظومة فكرية وقيمية إيجابية، وتعزز التفاؤل في ذهنية شعب يعاني ظروفاً استثنائية. كما أن ساعات المتعة القليلة التي توفرها السينما تشكّل بارقة أمل يتشبث به الشباب الحالمون بغد أفضل، شباب يحمل بوطن مستقر ومستقبل مزدهر.

تعليقات