سياسة

قصف حوثي متعمد ينهي حياة أسرة بالكامل جنوب الحديدة

الخميس 2018.6.21 01:44 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 304قراءة
  • 0 تعليق
منزل تضرر بسبب القصف الحوثي - أرشيفية

منزل تضرر بسبب القصف الحوثي - أرشيفية

أسفر قصف مدفعي لمليشيا الحوثي الإرهابية، الأربعاء، عن مقتل أسرة كاملة، إثر استهدف متعمد لمنزلهم بقذائف الهاون في إحدى قرى مديرية الجراحي جنوب محافظة الحديدة غرب اليمن.

وقال مصدر مقرب من الأسرة لـ"العين الإخبارية"، إن قذائف هاون حوثية سقطت على قرية الدنيين، وأبادت أسرة المواطن أحمد علي حسين أشرف أثناء اجتماعها.

وأدى القصف الحوثي إلى مقتل الزوجة و5 من أولادها (فتاتان و3 ذكور)، بالإضافة إلى رضيعة في الشهر الرابع من العمر، ووفقا للمصدر، فلا تزال حالة رب الأسرة حرجة.

وذكر المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن مليشيا الحوثي قصفت القرية بشكل متعمد، بعد رفض الأهالي تهديداتهم بالنزوح الإجباري وترك منازلهم في قرية الدنيين بعزلة بيت النهاري شمال شرقي الخوخة، التي تقع إداريا ضمن مديرية الجراحي. 

وكشف المصدر عن اعتداء مليشيا الحوثي على مواطن آخر من الأهالي بالطعن بعد محاولته استفسارهم عن سبب دعوتهم للنزوح، كما أطلقت المليشيا النار على مواشٍ تملكها امرأة مسنة، رفضت النزوح من البلدة دون مواشيها.

ولفت المصدر إلى أن وحشية الانقلابيين جعلت الأهالي يصرون على عدم مغادرة منازلهم، وهو الأمر الذي دفع المليشيا الإرهابية إلى استهداف القرية، الأمر الذي أدى إلى مجزرة، أودت على الفور بحياة 7 من أسرة واحدة، فيما لا تزال حالة الأب خطيرة .


والدنيين هي قرية في الجنوب الغربي للجراحي، وتحاذي قرى أخرى من مديرية الخوخة، موقع تمركز القوات اليمنية المشتركة.

وتهدف المليشيا من تهجير المدنيين، إلى السيطرة على القرية وتحويل المنازل إلى ثكنات عسكرية، وهو ما يعد جريمة حرب مكتملة الأركان تضاف إلى الجريمة البشعة في استهداف منازل المواطنين المتعمد. 

وفي السياق ذاته، أدى انفجار لغم أرضي إلى مقتل مواطنين بمديرية الحوك، إحدى أهم مديريات المدينة، كان قد زرعته المليشيات الحوثية على شكل شراك خداعية مموهة.

وذكر وكيل أول محافظة الحديدة، وليد القديمي، أن اللغم كان مزروعا بجانب أحد محولات الكهرباء في حي الربصة، وهو حي مأهول بالسكان، يبعد بمسافة كيلو ونصف الكيلو عن مطار الحديدة، ويقع بمحاذاة بوابته الشمالية.

وعملت المليشيات على زراعة عشرات الألغام، إضافة إلى تمركز قناصتها في مبان وسط الحي، وهو ما يضع المدنيين أمام موت حتمي.

من جهته، طالب الناشط الإعلامي والحقوقي، جبران الصوفي، في تصريح خاص لـ"العين الإخبارية"، أبناء تهامة بسرعة الانتفاضة في وجه مليشيا الحوثي، وعدم ترك فرصة التمترس الكافي لها في الأحياء السكنية واستخدامهم دروعا بشرية، مشيرا إلى أن المليشيات تستهدف أبناء المدينة عمدا بالقذائف والقناصة وتزرع ألغام الموت وسط الأحياء، وهو ما يعني أنها تستثمر الجانب الإنساني من أجل تحميل تبعاته الإنسانية قوات الشرعية المدعومة من التحالف العربي. 

وأفاد الصوفي بأن قذيفة حوثية، الثلاثاء، استهدفت منزل أسرة في شارع صدام في حي السلخانة، أدت إلى إصابة فتاتين وإلحاق أضرار كبيرة في المنزل. مؤكدا في الوقت ذاته أن القذيفة أطلقتها المليشيات من شارع التسعين شمال المدينة، بغرض استهداف القوات المشتركة في المطار وسقطت في أحد الأحياء السكنية القريبة جدا من مكان الاستهداف، ما أدى إلى إصابة أسماء منصور (18 عاما)، وشقيقتها شيماء (20 عاما) .

تعليقات