مجتمع

منتدى "أفكار أبوظبي" يعود مجددا مع نخبة متحدثين عالميين

الخميس 2019.3.14 03:00 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 115قراءة
  • 0 تعليق
المنتدى يُعقد يومي 27 و28 مارس/آذار الجاري

المنتدى يُعقد يومي 27 و28 مارس/آذار الجاري

يعود منتدى "أفكار أبوظبي" في نسخته الثالثة المقرر انعقادها يومي 27 و28 مارس/آذار الجاري، إلى مناقشة أكثر التحديات العالمية إلحاحاً، بمشاركة ألمع المفكرين من الإمارات والعالم. 

وتركز نسخة عام 2019 من المنتدى على 4 مسارات محدّدة، يتناول كل واحد منها بشكل معمّق بعضاً من التحديات والفرص الكبيرة التي تبرز في عصرنا، وأهمها أوضاع العلاقات الدولية، والحلول العلاجية والتعزيزية للدماغ البشري، إلى جانب أثر ثورة النقل والمواصلات المقبلة، ومخاطر الهجمات الإلكترونية الجديدة. 

وتستضيف المنتدى مؤسسة "تمكين" المعنية بالدراسات التعليمية والسياسية وتتخذ من واشنطن مقرا لها -بالتعاون مع معهد أسبن- وهي تقدم مشاريع لتحقيق رؤية أبوظبي في التطور القائم على المعرفة.

وينقسم الحدث إلى قسمين، الأول يتمثل بمنتدى خاص تُوجّهُ فيه الدعوات لأشخاص محددين، والثاني عبارة عن مهرجان عام تستضيفه جامعة نيويورك أبوظبي في جزيرة السعديات، وتتخلله كلمات تلقيها مجموعة مرموقة من المتحدثين الإماراتيين والدوليين العاملين في القطاعات الحكومي والأكاديمي والإعلامي، وقطاع الأعمال. 


وقال دان بورترفيلد، الرئيس التنفيذي لمعهد "أسبن": "أصبح منتدى أفكار أبوظبي، سريعاً، منصة مثالية تتيح لأبرز المفكّرين وأصحاب الإنجازات حول العالم التلاقي والتواصل وطرح أفكار قيّمة، وقد كانت "تمكين" شريكاً ممتازاً لمعهد أسبن في هذا المجال، وتسرّنا العودة إلى العاصمة أبوظبي التي تشكّل مركزاً عالمياً نابضاً بالحياة ودائمة التطلّع نحو المستقبل، من أجل مواصلة التطرّق إلى المسائل الحيوية التي نواجهها في عصرنا الحالي". 

ويقام بموازاة الفعالية برنامج الزملاء الاستثنائي الذي يعكس أهمية دور الشباب في صياغة مستقبل الإمارات. 

وصُمّم البرنامج بدعم من المؤسسة الاتحادية للشباب، إذ يتيح إبراز الجيل الجديد من القادة الإماراتيين أمام القادة العالميين وصنّاع القرار، ويمنح 10 من الشباب الإماراتي المبدع فرصة الحضور والمشاركة في "أفكار أبوظبي". 

وأشاد سعيد النظري، المدير العام للمؤسسة الاتحادية للشباب بالمبادرة قائلاً: "تتمثل إحدى الأولويات العليا للمؤسسة في تمكين الشباب الإماراتي والحوار معهم حول التحديات ذات الأهمية العالمية، ويعتبر برنامج الزملاء الاستثنائي منصةً تطرح أفكار الفئة الشابة، لمناقشتها مع صناع القرار حول العالم".

تعليقات