China
منوعات

الهند حاولت منع الغش بالمدارس.. فتخلف نصف مليون طالب عن الامتحان

الإثنين 2018.2.12 05:55 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 435قراءة
  • 0 تعليق
انتشار الغش في مدارس الهند

انتشار الغش في مدارس الهند

في اليوم السادس من الامتحانات السنوية في ولاية أوتار براديش، أكبر ولايات الهند، أعلنت الحكومة الهندية أن 661643 طالبا حوالي 10% من إجمالي الطلاب المسجلين، لم يحضروا الامتحانات.

وأرجع أحد مسؤولي الحكومة، سبب تخلف الطلاب عن حضور الامتحانات إلى رفع جهود مكافحة الغش، وكبح مافيا التعليم في الولاية من خلال تركيب كاميرات مراقبة ونشرات قوات شرطة للإمساك بالغشاشين.

وفي ظل نظام الامتحانات التنافسي بصورة كبيرة في الهند، ومعايير التدريس الضعيفة في المدارس، شهد البلد زيادة ضخمة في صناعة الغش خلال العقود الأخيرة، ويحتاج الطالب الهندي إلى الحصول على درجات مرتفعة جدا، أحيانا تصل إلى أكثر من 99%، من أجل الالتحاق بجامعات الدولة، وهو ما أدى إلى انتشار الرشاوى وتسريب الإجابات والتسلل من غرف الامتحان.

ووصفت نينا سريفاستافا، سكرتيرة مجلس ولاية أوتار براديش للتعليم، مافيا الغش بأنها جزء من الجريمة المنظمة، وفي تقرير نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، قالت: "نحارب هذا الشر، ينبغي أن نطهر الولاية من هذا التهديد".

ولمحاربة الغش في الامتحانات، أعلن وزير التعليم في الولاية، عن إجراءات جديدة من بينها تضييق الخناق على مراكز الامتحانات المشتبه بها، وفصل المراقبين المنحلين، مضيفا أنه في خضم هذا الغش، أكثر من يتعرض للظلم هم الطلاب الحقيقيون.. وبدون خيار الغش، تخلف العديد من الطلاب ببساطة عن حضور الامتحانات، فيما قرر آخرون تجربة حظهم.

وفي إحدى المدارس، تم الإمساك بمعلم يملي على الطلاب الإجابات بالرغم من أن كاميرات المراقبة كانت مشغلة، وفي مدرسة أخرى، قبض على 5 أشخاص بينهم المدير لتسهيل الغش الجماعي.

ومع نمو الهند بوتيرة سريعة، احتاجت إلى عدد كبير من خريجي الجامعات خلال العقود الثلاثة الماضية، ويأمل الشباب الهندي الطموح في الارتقاء فوق مكانة آبائهم والحصول على جزء من فطيرة الثروة الآخذة في النمو في معظم المدن الهندية، لكن من أجل دخول هذه الكليات، يتطلب الأمر درجات عالية جدا في الامتحانات الحكومية.

وحيث إن الامتحانات المدرسية مهمة جدا للعائلات الهندية العادية، نشر رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي، كتابا جديدا هذا الشهر بعنوان "محاربي الامتحانات"، وقدم فيه عددا من النصائح للشباب الهندي من أجل النجاح في الاختبارات، من بين هذه النصائح، ممارسة اليوجا واستخدام المختصرات كوسيلة للتعلم والضحك عند دخول قاعة الامتحان وعند الخروج منها.

لكن نصائح مودي لم تكن كافية لحل مشكلة نظام التعليم الهندي المزمنة، فعادة ما تكون المدارس مكدسة بالموظفين دون حاجة إليهم، فضلا عن غياب المعلمين بشكل ملحوظ، علاوة على أن المناهج تركز على الحفظ دون فهم، وفي القرى، لا توجد كهرباء أو كتب مدرسية صحيحة في بعض المدارس، ناهيك عن عدم وجود حمامات ومياه جارية، ما أدى إلى ارتفاع نسبة التسرب من التعليم.

وأخيرا نصحت سريفاستافا وآخرون، الطلاب بضرورة المذاكرة، والمعلمين بتقديم تعليم أفضل، ومن المفترض أن ينتهي موسم الامتحانات في ولاية أوتار براديش في 12 مارس/ أذار المقبل.


تعليقات