اقتصاد

نتائج إيجابية لزيارة البعثة التجارية الإماراتية لإندونيسيا

الأربعاء 2017.7.26 05:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1458قراءة
  • 0 تعليق
اتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات

اتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات

حققت زيارة بعثة اتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات إلى إندونيسيا نتائج إيجابية خاصة على صعيد تحفيز الشراكات الاقتصادية بين مجتمعي الأعمال في دولة الإمارات وجمهورية إندونيسيا.

وأكدت بعثة اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة، برئاسة محمد أحمد النعيمي، الأمين العام المساعد، وعضوية عدد من الجهات الاتحادية والمحلية خلال الاجتماعات التي عقدتها في جاكرتا مع ممثلي القطاعين العام والخاص، على ضرورة تذليل المعوقات التي تواجه المستثمرين الإماراتيين سواء في التشريعات والقوانين الجاذبة للاستثمارات.

وعقد وفد اتحاد الغرف عدة لقاءات رئيسية أهمها كانت مع وزير الاستثمار الإندونيسي، توماس لومباك وممثلي القطاع الخاص، بالإضافة إلى هيئة الترويج للاستثمار في إندونيسيا (BKPM)، حيث تمحور النقاش حول الفرص الاستثمارية وتحديات بيئة الأعمال.

وأكد محمد أحمد النعيمي، الأمين العام المساعد لاتحاد الغرف أهمية الحوار في تحفيز دخول الاستثمارات الأجنبية إلى إندونيسيا التي اعتبرها بوابة لقارة آسيا كونها عضواً في مجموعة G20، ورابطة دول الآسيان ومركز ثقل اقتصادي مهم في آسيا، مشيراً إلى أن فتح قطاعات رئيسية أمام الاستثمارات الأجنبية عامل أساسي في جذب المزيد من هذه الاستثمارات إلى إندونيسيا.

وأشار النعيمي، في كلمته على هامش ملتقى الاستثمار الإماراتي الإندونيسي الذي عقد برعاية وزير الاستثمار الإندونيسي، وجمع وفد اتحاد الغرف مع ممثلي القطاع الحكومي والخاص في إندونيسيا، إلى أن وجود وفد البعثة التجارية الإماراتية في إندونيسيا دليل على الرغبة في تذليل العوائق التي تحد من الارتقاء بالتعاون الاقتصادي والتجاري بين الجانبين، حيث إن أبرز أهداف هذه البعثة هو الحصول على معلومات واضحة ودقيقة حول طرق وإجراءات تأسيس الأعمال والقوانين والتشريعات حول مختلف الموضوعات، ومنها ملكية الأراضي والضرائب وأبرز قطاعات الاستثمار والفرص المتاحة أمام المستثمرين الإماراتيين بالإضافة إلى التعرف على التحديات والعوائق والعمل على إيجاد حلول لها.

وتحدث النعيمي عن مستوى العلاقات التجارية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية إندونيسيا، حيث تعتبر الإمارات ضمن أهم 18 سوقاً عالمية للصادرات الإندونيسية، بينما تعتبر إندونيسيا ضمن أهم 11 دولة تستورد منها دولة الإمارات السلع والمنتجات، مشيراً إلى وجود إمكانات للتطور والنمو بين الجانبين قياساً على الإمكانات التي يمتلكونها.

وأشاد النعيمي بالدعم الذي حظيت به البعثة التجارية من قبل السفارة الإماراتية في جاكرتا وحرصها على تسهيل مهام البعثة، وإنجاح أهدافها مثمناً دورهم ودور وزارة الخارجية والتعاون الدولي في دعم القطاع الخاص في دولة الإمارات وتذليل العقبات التي يواجهها من خلال شبكة علاقات واسعة تخدم المستثمرين الإماراتيين.

وتم خلال الملتقى تقديم عرض خاص من قبل وزارة الاقتصاد حول رؤية واقتصاد الإمارات 2020، كما قامت البعثة التجارية بعدة زيارات ميدانية شملت زيارة مقر شركة مبادلة للبترول التابعة لمبادلة للاستثمار في جاكرتا، حيث تعرفت البعثة على ما تقوم به الشركة من عمليات تشغيل للحقول النفطية من خلال عقد امتياز من الحكومة الإندونيسية التي تصل الطاقة الإنتاجية إلى ما يقرب 400 ألف برميل من المشتقات النفطية يومياً.

كما زارت البعثة المدينة الصناعية (MM2100) خارج مدينة جاكرتا والتي تتضمن منصة صناعية اقتصادية لأكثر من 170 شركة ومصنعاً في مختلف المجالات التصنيعية والتحويلية.


تعليقات