رياضة

إنفانتينو ينفي تستره على مجاملة فنربخشه

السبت 2017.12.16 02:21 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 307قراءة
  • 0 تعليق
جياني إنفانتينو

جياني إنفانتينو

نفى السويسري جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، الأخبار التي تم تداولها مؤخرا حول تستره على مجاملة الاتحاد التركي لكرة القدم لنادي فنربشخه، أثناء عمله كأمين عام للاتحاد الأوروبي للعبة "يويفا"، مؤكدا أن "عمله الشخصي وعمل يويفا ضد التلاعب بالنتائج يتحدث عن نفسه". 

تقارير.. رئيس الفيفا تستر على مجاملة فريق أردوغان المفضل

وكانت صحيفة "لو موند" الفرنسية كشفت مؤخرا عن بريد إلكتروني أرسله إنفانتينو إلى إيبرو كوكسال، السكرتير العام للاتحاد التركي لكرة القدم، في يناير 2012، حول العقوبات التي ستوقع على مجموعة من الأندية التركية المتورطة في التلاعب بنتائج مباريات موسم 2011-2012، ومن بينها فنربخشه النادي المفضل للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وغير الاتحاد التركي لوائحه في 2012 "بشكل استثنائي" لاستبعاد عقوبة الهبوط للدرجة الأدنى كعقوبة على التلاعب بنتائج المباريات، وعليه نجا الفريق التاريخي فنربخشه من الهبوط.

وقال إنفانتينو في تصريحات نقلها الفيفا: "يجري الحديث حاليا عن قضية معينة في تركيا، حيث حرمت 4 أندية من المشاركة في بطولات اليويفا. في تلك اللحظة، اليويفا كان يقود حربا ضد التلاعب بالنتائج".

وذكر إنفانتينو تلك الإجراءات "التي طبقت في كل أوروبا بالتعاون مع الشرطة والقضاء".

وأضاف: "طُبقت إجراءات تأديبية قوية وتأكدت دون قيود عن طريق هيئات قضائية، بما فيها محكمة التحكيم الرياضي، هذه هي الأحداث واضحة تماما".

وكان من بين العقوبات المقترحة من الاتحاد التركي سحب الألقاب التي فازت بها الأندية المتورطة في هذا القضية في ذاك الموسم، فضلا عن خصم 12 نقطة على الأقل من رصيدها.

كما أشارت الجريدة اليومية إلى أن العقوبات التي كان مفترض أن تطبق على الأندية المتورطة، مثل خصم النقاط، لم تُفَعل نهائيا.

وعلى إثر هذه الفضيحة، استبعد الفريق التركي من البطولات القارية لموسمي 2013-2014 و2014-2015.

تعليقات