سياسة

وزراء دفاع التحالف الدولي يجتمعون بروما لبحث مصير أسرى "داعش"

الإثنين 2018.2.12 05:15 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 590قراءة
  • 0 تعليق
وزيرا الدفاع الأمريكي والبريطاني - أرشيفية

وزيرا الدفاع الأمريكي والبريطاني - أرشيفية

يجتمع وزراء دفاع 14 دولة مشاركة في التحالف الدولي لمحاربة "داعش"، الثلاثاء، في روما لمناقشة كيفية متابعة عملهم المشترك، خاصة ما يتعلق بمصير الإرهابيين الأسرى من تنظيم "داعش" سوريا. 

 من جانبها، قالت كاثي ويلبارجر، المسؤولة بوزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، إن محور النقاش سيكون المسألة الشائكة المتمثلة في مصير أجانب انضموا لتنظيم "داعش" مثل الإرهابييْن البريطانييْن اللذين اعتقلتهما قوات سوريا الديمقراطية في يناير/كانون الثاني.

 وأضافت ويلبارجر، وهي مسؤولة عن ملف الأمن الدولي بوزارة الدفاع الأمريكية، في تصريحات للصحفيين المرافقين لوزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس خلال توجهه إلى روما: "نحن نعمل مع التحالف بشأن مسألة المقاتلين الأجانب المعتقلين، ونتوقع أن يعود هؤلاء إلى بلادهم". 

   وقال مسؤولون أمريكيون، إن الولايات المتحدة ليست راغبة في أن يتم الإبقاء على الإرهابيين المعتقلين، داخل الأراضي السورية، ذلك أن الوضع غير مستقر بما فيه الكفاية لضمان عدم تمكنهم من حمل السلاح مرة أخرى، ولأن مراكز الاحتجاز التابعة لقوات سوريا الديمقراطية تكاد تصبح مكتظة.. وعبّر المسؤولون الأمريكيون عن قلقهم من عدم وجود خطة واضحة بشأن كيفية التعامل مع المقاتلين الأجانب الذين اعتقلتهم قوات سوريا الديمقراطية.

  وأوضح المسؤولون، أن العدد الكبير من المحتجزين في منشآت اعتقال غالبا ما تكون مكتظة بالسجناء، قد يؤدي إلى انتشار الأفكار المتطرفة، وتتمثل المخاوف الأخرى في أن الطاقة الاستيعابية لمنشآت الاعتقال التابعة لقوات سوريا الديمقراطية بلغت مداها، وفي بعض الأحيان كانت قوات سوريا الديمقراطية تعتقل يوميا ما بين 40 و50 من مقاتلي "داعش".

 ويقول المسؤولون الأمريكيون، إن هناك مئات من الأجانب وآلاف السوريين التابعين لـ"داعش" في أيدي قوات سوريا الديمقراطية.

تعليقات