مجتمع

الذعر يجتاح إيران.. 6 عمليات سطو تستهدف البنوك في يوم واحد

الإثنين 2017.10.9 03:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1151قراءة
  • 0 تعليق
صورة أرشيفية

موقع جمران الإيراني

تعيش إيران حالة من الصدمة بعد أن ساد شعور بانعدام الأمن في ظل تعرض 6 بنوك وشركات صرافة لسطو مسلح في يوم واحد بالعاصمة طهران، دون أن يكون هناك رابط بين منفذي الحوادث الـ6 حتى الآن، بحسب بيانات الشرطة الإيرانية.

وسيطرت حالة من القلق على المؤسسات المالية والتجارية التي استشعرت أنها لم تعد في أمان، وباتت أموالها وممتلكاتها في خطر.

وأعلن رئيس شرطة طهران حسين رحيمي، في مؤتمر صحفي، قيام عدد من الأشخاص بتنفيذ عمليات سطو مسلح على 6 بنوك وشركات صرافة في شمال طهران في يوم الجمعة وحتى صباح السبت.  

ونقلت صحيفة "آرمان" عن رحيمي قوله إن الشرطة الإيرانية ألقت القبض على 2 فقط من منفذي الهجوم، بينما تمكن البقية من الفرار، وقال إن البحث عن باقي المتهمين لا يزال مستمرا.


ونفى رحيمي أن يكون لهذه الهجمات علاقة بزعزعة الأمن، وحاول تبرير الوقائع الـ6 عبر القول إن المتهمين أقدموا على هذا العمل بسبب البطالة ومعاناتهم من مشاكل مالية.

وقال حسين رحيمي للصحيفة ذاتها، الإثنين، إنه تم التقبض على 3 متهمين، وإن نتائج البحث الأولية أظهرت أن المتهمين ليسوا على علاقة ببعضهم بعضا، ولم يخططوا للأمر سويا، وأن وقوع عمليات السطو المسلح على البنوك وشركات الصرافة الـ6 في يوم واحد كان من باب المصادفة فقط، ولم يكن نتاج تدبير جماعي، على حد تعبيره.

وتعد البطالة من المشاكل الأساسية المنتشرة في المجتمع الإيراني، فقد كشفت تصريحات لوزير الداخلية الإيراني عن مدى التفشي الصارخ للبطالة في بلاده، وسط قلق متصاعد في طهران، مع وصول بعض المدن إلى معدل بطالة يبلغ 60% من القوى العاملة فيها.


وقال وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي، في تصريحات لوكالة أنباء طلاب إيران، إن المعدل العام والمعلن للبطالة في إيران، والبالغ 12%، يخفي تحته متوسطا للبطالة في بعض المدن يصل إلى 60%، دون أن يذكر أسماء تلك المدن، حسبما نقله موقع "راديو فارده" الأوروبي المتخصص في الشأن الإيراني. 

ورغم أن المعدل الرسمي للبطالة العام الماضي في إيران كان 12.04%، فإنه وصل إلى 22% في بعض الولايات مثل مدينة كرمانشاه، و20.02% في شاهار محل وبختيري، و15% في كردستان.

ووفقا للهيئات المتعاونة ووزير العمل والتضامن الاجتماعي الإيراني علي ربيعي، يعيش 3 ملايين و200 ألف إيراني دون عمل، لكن المركز البرلماني الإيراني للأبحاث يعتقد أن العدد الفعلي يتراوح بين 6.5 مليون و7 ملايين شخص يعيشون دون عمل في إيران، البالغ عدد سكانها 80 مليون نسمة، إلا أن عددا من المنظمات الدولية والجمعيات الأهلية يقدرون عدد العاطلين عن العمل بضعف هذا العدد.

تعليقات