اقتصاد

إيران لجأت لبيتكوين هربا من العقوبات فزاد نزيف الاقتصاد

الخميس 2018.9.6 08:25 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 441قراءة
  • 0 تعليق
العملات الرقمية تتراجع حول العالم باستثناء إيران

العملات الرقمية تتراجع حول العالم باستثناء إيران

سجلت العملة الرقمية الأكثر انتشارا، "بيتكوين" (Bitcoin)، سعرا قياسيا في إيران بلغ 35 ألف دولار، في الوقت الذي تراجعت فيه أسعار العملات المشفرة في بقية أنحاء العالم.

يأتي ذلك بعد وقت قصير من إعلان الحكومة أنها تعتبر صناعة التعدين التشفيرية قانونية، قبل تحديد موقفها النهائي بشأن الصناعة الناشئة قرب نهاية الشهر، وذلك مع عودة سريان العقوبات الأمريكية الاقتصادية ضد النظام، وفقا لموقع "كيربتوجلوب".

وبذلك نجد أن العملة المشفرة التي لجأت إليها طهران للتحايل على العقوبات قد زادت من الأزمة الاقتصادية في البلاد ودفعت لمزيد من التدهور وتجريف السوق الإيرانية من الدولار الشحيح في الأصل.

ووفقًا لبيانات موقع "كريبتوكومبير" (CryptoCompare)، شهد بيتكوين ارتفاعا قدره 1.504 مليار ريال إيراني (35.6 ألف دولار) في البورصات المحلية، قبل أن ينخفض سعرها إلى حوالي 890 مليون ريال إيراني (21.6 ألف دولار) وقت نشر هذا التقرير.

وكان المجلس الإيراني الأعلى للفضاء السيبراني، أعلن عن قراره بملاحظة أنه تم قبول عمليات تعدين العملات الرقمية مثل بيتكوين،"كصناعة في الحكومة" على الرغم من أن "السياسة النهائية لتشريعها لم يتم البت فيها بعد".

وقال الأمين العام للمجلس، أبوالحسن فيروز آبادي، إن المؤسسة تعمل مع المصرف المركزي الإيراني لإدارة النشاط المرتبط بعملة التشفير.

وكانت الحكومة الإيرانية، وفقا لتقارير، أشارت إلى أن مصرفها المركزي سيكون بمثابة "سلطة اتخاذ القرار" عندما يتعلق الأمر بالسياسات المتعلقة بالتشفير.

يأتي هذا التطور في وقت شهدت فيه العملة الرقيمة الرئيسية انخفاضا في سعرها مقابل الدولار الأمريكي، حيث هبطت إلى 6900 دولار، الأربعاء، بعد أن فقدت أكثر من 400 دولار خلال 90 دقيقة. ويعتقد أن هذا الانخفاض مرتبط برجل أعمال مجهول حول أكثر من 100 مليون دولار إلى أسواق تداول العملات الرقمية.

ثم هبطت العملة المشفرة الرئيسية للمرة الثانية خلال 24 ساعة، ويتم تداولها الآن عند 6450 دولارا، لتلحق بها بقية العملات مثل "إثير"، وهي ثاني أكبر عملة مشفرة بحسب القيمة السوقية، ويتم تداولها الآن بسعر 229 دولارا.

ومن المرجح الآن أن يتم تداول معظم العملات المشفرة في إيران بأسعار أعلى، حيث تعاني العملة الورقية، الريال من الانهيار بعد أن فرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عقوبات ضد طهران.

وفي إطار العقوبات، أرغمت إدارة ترامب بعض شركائها الأوروبيين على التوقف عن التعامل مع إيران، وهي خطوة دفعت الريال لأدنى مستوياته مقابل الدولار.

وهبط الريال الإيراني، الثلاثاء، لأدنى مستوى تاريخي غير مسبوق إلى 140 ألف ريال لكل دولار واحد في السوق الموازية، هبوطاً من تعاملات الإثنين البالغة 130 ألف ريال.


تعليقات