سياسة

فيضانات إيران.. ظهور فاضح لمليشيات "الفقيه" ووعود روحاني "جوفاء"

الأحد 2019.4.14 11:04 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 516قراءة
  • 0 تعليق
روحاني أطلق وعودا جوفاء لصالح المتضررين من الفيضانات

روحاني أطلق وعودا جوفاء لصالح المتضررين من الفيضانات

شن إيرانيون حملة انتقادات واسعة عبر موقع تويتر ضد وعود وصفوها بـ"الجوفاء" من جانب رئيس البلاد حسن روحاني ومسؤولين آخرين تتعلق بإعادة إعمار المدن والقرى المنكوبة جراء الفيضانات العارمة التي اجتاحت قرابة 25 محافظة إيرانية.

وزعم روحاني، في تصريحات نقلها التلفزيون الإيراني قبل أيام، أن محافظات جولستان ولورستان وإقليم الأحواز الأكثر تضررا في البلاد سيعاد تعميرها سريعا وليس على مدار سنوات مثلما حدث بعد إعصار كاترينا الذي اجتاح مدينة نيو أورليانز الأمريكية عام 2005.

كلمات روحاني الدعائية جلبت غضبا واسعا من نشطاء إيرانيين لفتوا إلى وقوع اشتباكات في بعض المناطق بسبب إعادة بيع السلطات الإيرانية الإمدادات على المنكوبين في بعض المناطق، فضلا عن سقوط قتيل ومصابين برصاص عناصر أمنية خلال تفريق محتجين بعد اعتراضهم على وقوع خسائر مادية في محاصليهم بسبب التقاعس الحكومي إزاء الكارثة البيئية.

مناطق متضررة جراء الفيضانات في إيران

وغرد حساب إيراني يدعى "رامين جلالي" بالقول إن "هذه ليست نيو أورليانز التي استغرق إعادة تعميرها سنوات، لكنها إيران التي لا يعاد تعميرها مطلقا".

وسخر حساب يدعى "شيما" من حديث روحاني حيال إعمار المناطق المنكوبة بحلول الصيف، قائلا إن مدن "بم" الواقعة جنوبا لا تزال تعاني أوضاعا عشوائية منذ تعرضها لزلزال مدمر قبل 14 عاما، وكذلك كرمانشاه التي ضربها زلزال قبل عام أيضا، وخرمشهر التي تضررت جراء الحرب مع العراق في ثمانينيات القرن الماضي.

ونشر مغردون صورا كارثية تظهر بقاء منكوبين جراء زلازل مدمرة قبل سنوات في مدن مختلفة رهن الخيام في العراء دون وجود أدنى وسائل إعاشة مناسبة.

مدن متضررة جراء الفيضانات في إيران

وفي سياق متصل، شنت السلطات الإيرانية حملة اعتقالات ضد نشطاء أحوازيين طالت نحو 56 شخصا على الأقل على خلفية مساعدتهم سكانا محليين متضررين من الفيضانات في قرية الملاشية الواقعة في قلب إقليم الأحواز الغني بالنفط والذي تقطنه أغلبية عربية جنوب البلاد.

وكشفت حملة حقوقية تدعى "نفس در قفس" عبر موقعها على شبكة الإنترنت أن أجهزة أمنية داهمت مقرا للنشطاء الأحوازيين بهدف دعم المتضررين لحماية منازلهم ومزروعاتهم من الغرق، حيث اعتقلت من هناك قرابة 20 شخصا قبل أن تقتادهم إلى جهة مجهولة.

واعتقلت السلطات الإيرانية عشرات النشطاء الأحوازيين الآخرين بدعوى بث شائعات في إطار سعيها لفرض حظر إعلامي على واقع التداعيات الكارثية التي خلفتها الفيضانات فضلا عن الاحتجاجات التي اندلعت ببعض مناطق جنوب غرب البلاد اعتراضا على الفشل الحكومي فيما يخص إيصال المساعدات الإنسانية.

وأدى ظهور عناصر من مليشيات عسكرية موالية لطهران إقليميا أبرزها الحشد الشعبي والنجباء و"فاطميون" في مناطق متضررة بالفيضانات إلى غضب قطاع عريض من المعارضين الإيرانيين في الخارج، فضلا عن نشطاء أحوازيين بسبب تركز وجود هذه المليشيات بالمناطق العربية في جنوب البلاد.

واعتبر معارضون إيرانيون عبر منصات التواصل الاجتماعي أن نظام ولاية الفقيه يتخلى عن سيادة أراضي البلاد مقابل حماية عناصر المليشيات الإرهابية في ظل تنامي الغضب الشعبي من الفشل إزاء كارثة الفيضانات.

عناصر من الحشد الشعبي تظهر في إقليم الأحواز

وأكد رضا بهلوي ولي عهد الأسرة البهلوية المقيم بالولايات المتحدة منذ عام 1979 أن الإيرانيين ليسوا في حاجة إلى إرهابيين لإعادة إعمار بلادهم، مؤكدا أن الشعب سيطرد هؤلاء العملاء عاجلا أو آجلا.

وأدان سعيد بشيرتاش المعارض الإيراني المقيم في بلجيكا استعانة نظام طهران بمليشيا الحشد الشعبي تحت أي ظرف، منتقدا في الوقت نفسه الادعاءات الرسمية بمحاولة هذه المليشيا حرف مسار الفيضانات ومنعها من دخول الحدود العراقية.

واعتبر شاهين ميلاني مدير مركز "توثيق حقوق الإنسان في إيران" الذي يتخذا من واشنطن مقرا له أن أموال الإيرانيين تهدر على تشكيل مليشيات عسكرية في بلدان أخرى، بينما لا تنفق على تحديث البنية التحتية في البلاد.

واعترفت وسائل إعلام إيرانية رسمية بينها وكالة "إرنا" بوصول عناصر من مليشيا الحشد الشعبي العراقي إلى المناطق المنكوبة من الفيضانات في إقليم الأحواز جنوب غربي البلاد.

وتداول نشطاء أحوازيون صورا ومقاطع فيديو تظهر وجود عناصر ميليشيا "فاطميون" التابعة للحرس الثوري المصنف إرهابيا من قبل أمريكا في محافظة لورستان، بينما رحب جنرالات من الحرس الثوري بقوافل مليشيا الحشد الشعبي لدى استقبالها في محافظة إيلام.

ويشهد إقليم الأحواز احتجاجات شعبية متفرقة منذ أيام في ظل اتهامات للسلطات الحكومية بتعمد تصريف مياه سيول من سدود بهدف حماية منشئات نفطية فقط، دون اكتراث لتعرض سكان عرب لخسائر فادحة.

تعليقات