اقتصاد

إيران تنهب النفط السوري بمصفاة قرب حمص

الثلاثاء 2017.9.26 07:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 837قراءة
  • 0 تعليق
مصفاة النفط السورية الحالية فى حمص

مصفاة النفط السورية الحالية فى حمص

في أول خطوة لنهب النفط السوري والتدخل في شؤون دول الجوار أعلنت إيران، الثلاثاء، بناء مصفاة للنفط في سوريا قرب حمص. 

ونقلت وكالة فارس للأنباء الإيرانية عن مدير تقنيات المصب في معهد أبحاث صناعة البترول الإيراني قوله إن إيران ستبني مصفاة نفطية في سوريا.

وقال أكبر زمانيان إن المصفاة ستقام قرب مدينة حمص وستبلغ طاقتها الإنتاجية 140 ألف برميل يوميا.

ويأتي مشروع المصفاة في إطار سلسلة صفقات مشبوهة أعلنتها إيران تشير إلى دور اقتصادي متزايد لها بعد سنوات من القتال في الحرب السورية، وستقوم المصفاة بتكرير الخام السوري الخفيف والثقيل.

وقال زمانيان: "سيجري تشييد المصفاة في إطار كونسرتيوم بمشاركة إيران وفنزويلا وسوريا".

وأضاف أن المجمع سيقام بعد أن تنتهي الحرب في سوريا، وستتولى إيران أيضا إعادة بناء مصفاتين قائمتين.

وما يؤكد المطامع الإيرانية في سوريا قامت طهران في منتصف سبتمبر/أيلول بتوقيع اتفاقات مع دمشق لإصلاح شبكة الكهرباء السورية.

 وجرى توقيع مذكرة تفاهم تتضمن بناء محطة كهرباء في محافظة اللاذقية الساحلية بقدرة 540 ميجاوات حسبما ذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء.

وقالت سانا إن الاتفاق يشمل أيضا ترميم مركز التحكم الرئيسي لشبكة الكهرباء السورية في دمشق.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية في ذلك الوقت أن اتفاقات الكهرباء قد تبلغ قيمتها ملايين اليورو.

وقالت وكالة الأنباء السورية إنه جرى أيضا توقيع اتفاقين تزود إيران بموجبهما مدينة حلب بالكهرباء بعد أن استعادها الجيش السوري وحلفاؤه بالكامل العام الماضي في انتكاسة كبيرة للمعارضة المسلحة.

وفي يناير/كانون الثاني أيضاً وقعت الحكومة الإيرانية وكيانات وثيقة الصلة بمليشيا الحرس الثوري الإيراني اتفاقات كبيرة في مجالات الاتصالات والتعدين مع دمشق.

تعليقات