اقتصاد

برايان هوك: واشنطن لن تمدد الاستثناءات النفطية بخصوص إيران

الخميس 2019.2.7 01:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 305قراءة
  • 0 تعليق
برايان هوك المبعوث الأمريكي الخاص بإيران

برايان هوك المبعوث الأمريكي الخاص بإيران

أكد برايان هوك المبعوث الأمريكي الخاص بإيران، أن واشنطن لن تمدد الاستثناءات النفطية الممنوحة لبعض مشتري النفط الخام من طهران، وذلك بعد حزمتي عقوبات فرضتهما الولايات المتحدة على إيران طالتا قطاعات مصرفية ونفطية واسعة.

وأشار هوك كبير مستشاري وزير الخارجية الأمريكي، في مقابلة مع هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية، إلى أن إدارة الرئيس دونالد ترامب ليست لديها برامج جديدة تخص تلك الإعفاءات النفطية، مطالبا في الوقت نفسه الدول التي تتعامل مع طهران بالتوقف عن شراء النفط الخام ومكثفات الغاز منها.

وأوضح برايان هوك أن واشنطن عازمة على استكمال استراتيجيتها المتعلقة بتصفير الصادرات الإيرانية من النفط الخام في أسرع وقت ممكن، لافتا إلى أن بلاده لا تسعى لمنح إعفاء أو استثناء لأي دولة من نظام العقوبات في المستقبل، سواء كانت عقوبات نفطية أو عقوبات أخرى.

وأضاف رئيس مجموعة العمل الخاصة بإيران في الخارجية الأمريكية أن هذه الإجراءات التي اتخذتها واشنطن حيال بعض مشتري النفط الخام الإيراني كانت بهدف حماية سوق الطاقة العالمي من زيادة مفاجئة في الأسعار، موضحا أن مستوى إمدادات النفط قد وصل إلى حد كافٍ خلال العام الجاري.

ومنحت الحكومة الأمريكية 7 دول استثناءات لشراء بعض النفط الخام من إيران رغم حزمتي العقوبات التي بدأ تطبيق ثاني جولاتهما في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي؛ فيما من المقرر أن تنتهي مدة الاستثناءات بعد مرور 180 يوما على الأقل.

وقبل يومين، انتقد وزير النفط الإيراني بيجن زنجنه كلا من اليونان وإيطاليا لعدم شرائهما نفط بلاده رغم الاستثناءات الأمريكية، وقال إن البلدين لم يقدما لطهران أي تفسير لقرارهما.

كانت الولايات المتحدة قد منحت البلدين إعفاءات نفطية أيضا تخول لهما مواصلة شراء النفط الإيراني بشكل مؤقت مع إعادة واشنطن فرض العقوبات على قطاعي البنوك والطاقة الإيرانيين.

وقال وزير النفط بحكومة طهران، في تصريحات نقلتها وكالة أنباء النفط الإيرانية "شانا": "لا يوجد أي بلد أوروبي يشتري النفط من إيران باستثناء تركيا".

وعلى صعيد متصل، كشف رئيس منظمة التخطيط والموازنة الإيرانية (حكومية) محمد باقر نوبخت، قبل شهر، عن أن بلاده تواجه مشكلة كبيرة في مجال الصادرات النفطية، منوها بأن قرابة 47 مليار دولار أمريكي قد اقتطعت من الميزانية العامة لإيران بسبب انخفاض مستوى صادرات النفط الخام.

تعليقات