سياسة

الشبكة الافتراضية الخاصة.. سلاح الإيرانيين الإلكتروني في وجه الملالي

الأحد 2018.1.7 03:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 279قراءة
  • 0 تعليق
خدمة شبكات افتراضية خاصة

خدمة شبكات افتراضية خاصة "في بي إن"

نجح المتظاهرون الإيرانيون في التغلب على الحصار الإلكتروني الذي فرضه النظام الحاكم منذ اندلاع انتفاضة 2017 باللجوء إلى خدمة "في.بي.إن"، بعد إعلان طهران حجب تطبيقي التواصل الاجتماعي "انستقرام" و"تلجرام".

وحسب ما ذكر موقع "فوكس نيوز" الأمريكي اعتمد المتظاهرون على خدمة شبكات افتراضية خاصة "في بي إن"، ليتمكنوا من تصفح مواقع التواصل المحجوبة.

وذكر الموقع أن اتباع الإيرانيين لهذا الحل في مواجهة النظام الإيراني جاء بعد نصيحة قدمتها لهم الولايات المتحدة على لسان مسؤول بوزارة خارجيتها باللجوء إلى خدمة "في.بي.إن"، التي تتميز بخاصية حجب المعلومات، مما سيمنح المتظاهرين الإيرانيين متنفسا آمنا لتداول المعلومات عن التظاهرات بعيدا عن أجهزة النظام الإيراني الرقابية.

المتظاهرون يبحثون عن وسائل عدة لاستمرار احتجاجاتهم

وتحاول الحكومة الإيرانية منع انتشار الاحتجاجات التي ضربت مدنا عديدة في البلاد الأيام الماضية، اعتراضا على تردي الأوضاع الاقتصادية ونظام حكم الولي الفقيه، بالتضييق على وسائل الإعلام.

وبدأت شرارة الاحتجاجات في إيران بمدينة مشهد شمال شرقي البلاد، احتجاجا على غلاء أسعار السلع الأساسية والبطالة والفساد، وسرعان ما امتدت التظاهرات إلى عشرات المدن ومن ضمنها العاصمة طهران، ورفع المشاركون سقف مطالبهم لتصبح سياسية فهتفوا ضد حسن روحاني ومرشد النظام علي خامنئي مطالبين بإسقاطهما.

تعليقات