سياسة

إيران "المضطربة" تهدد بضرب قواعد أمريكية

الأربعاء 2017.7.19 07:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 703قراءة
  • 0 تعليق
أفراد من الحرس الثوري الإيراني يتابعون إطلاق صاروخ

أفراد من الحرس الثوري الإيراني يتابعون إطلاق صاروخ

آثارت العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية بالأمس على طهران قلقا لدى الحكومة الإيرانية، التي خرج عن ذراعها الإرهابي "الحرس الثوري الإيراني"  اليوم الأربعاء تصريحات "مضطربة" تعكس حجم هذا القلق.

وهددت قيادة الحرس الثوري الإيراني القوات الأمريكية بضرورة التراجع بقواعدها إلى ما بعد 1000 كم من الحدود الإيرانية في حالة الإصرار على فرض هذه العقوبات، التي أقرتها الخارجية الأمريكية.

وتضمنت العقوبات الاقتصادية الجديدة التي أعلنت الثلاثاء 18 شخصاً وكياناً مرتبطين ببرنامج الصواريخ الباليستية  لطهران والحرس الثوري الإيراني.

 وحذر رئيس الأركان الإيراني محمد باقري - خلال مؤتمر قادة القوات البرية في «الحرس الثوري» بمدينة مشهد شمال شرقي إيران - من استهداف المصالح والقواعد والقوات الأميركية في المنطقة، في حال في حالة الإصرار على فرض هذه العقوبات، منتقدا مواقف المسؤولين الأميركيين من إيران، بحسب وكالة تسنيم الإيرانية. 

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد زعم أن أميركا ارتكبت أنواع التنصل وعدم الالتزام بالاتفاق النووي، مشددا أنه إذا لم تلتزم أميركا بالاتفاق فأمامنا خيار الانسحاب الجزئي أو التام من الاتفاق، وفق وكالة فارس الإيرانية.

من جانبه، قال نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي، الجنرال الجوي بول سيلفا، في وقت سابق، إن تهديدات الحرس الثوري لقوات بلاده يجب ألا يثنيها عن معاقبته.

جاء ذلك في معرض جلسة استماع لجنة القوات المسلّحة في مجلس الشيوخ لشهادة سيلفا، الذي ينوي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إبقاءه في منصبه سنتين أخريين، عقب تعيينه من قبل الرئيس السابق، باراك أوباما، في منصبه هذا، في يوليو 2015. 

وأعرب ثاني أعلى رتبة في الجيش الأمريكي عن قلقه من تهديد قوات الحرس الثوري الإيراني بضرب قوات بلاده في العراق، في حال إدراجها في قائمة المنظمات الإرهابية الدولية. 

وتابع: "سيكون علينا أن نضع أنفسنا على أُهبة الاستعداد، لكنني لا أعتقد أن علينا أن نجعل هذا التهديد يردعنا عن أخذ الخطوة". 

تعليقات