سياسة

ترامب يعلن استراتيجية الأمن القومي لأمريكا: إيران في صدارة التهديدات

الإثنين 2017.12.18 11:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1424قراءة
  • 0 تعليق
ترامب يعلن الاستراتيجية الأمريكية الجديدة للأمن القومي

ترامب يعلن الاستراتيجية الأمريكية الجديدة للأمن القومي

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن الاستراتيجية الجديدة التي ستتبناها الولايات المتحدة "للدفع قدما بمصالح الولايات المتحدة"، حيث شدد ترامب على أن واجب الإدارة الأمريكية الحالية الأول تجاه الشعب الأمريكي هو تلبية احتياجاته وضمان سلامته والحفاظ على حقوقه وحماية قيمه، وذلك في خطاب مساء الاثنين. 

وأعلن ترامب أن استراتيجية الأمن القومي الأمريكي الجديدة، بعد أقل من عام على توليه المنصب، ستحدد توجها "إيجابيا" من شأنه إعادة مزايا الولايات المتحدة في العالم. 


وشدد الرئيس الأمريكي على أن تلك الاستراتيجية بنيت لاستعادة الاحترام لأمريكا في الخارج، وتجديد الثقة في الداخل، إضافة إلى حماية مصالحها الوطنية الحيوية عن طريق 4 ركائز هي حماية الأمريكيين، وتعزيز الرخاء، والحفاظ على السلام من خلال القوة، والدفع قدما بتأثير الولايات المتحدة. 

وتتناول الاستراتيجية التحديات والاتجاهات الرئيسية التي تؤثر على مكانة أمريكا في العالم؛ أبرزها ديكتاتورية إيران الإقليمية التي تنشر الرعب وتهدد جيرانها في المنطقة، إضافة إلى سعيها إلى امتلاك قدرات نووية، ومواجهة الإرهابيين المثيرين للعنف والكراهية ضد الأبرياء عن طريق أيديولوجية شريرة، على حد وصفه.


حماية المواطن الأمريكي

وعن حماية المواطن الأمريكي، قال ترامب إن الاستراتيجية ستركز على تعزيز السيطرة على الحدود وإصلاح نظام الهجرة الأمريكي، وأشار إلى التهديدات الكبرى العابرة للحدود الوطنية الأمريكية وهم الإرهابيون والمنظمات الإجرامية.

وشدد ترامب على أن الولايات المتحدة ستستهدف التهديدات في مصادرها قبل أن تصل إلى الأراضي الأمريكية، إضافة إلى مضاعفة الجهود لحماية البنية التحتية الأمريكية والشبكات الرقمية، ونشر نظام دفاع صاروخي للدفاع عن أمريكا ضد أي هجمات صاروخية.


وعن تعزيز الرخاء الأمريكي، قال الرئيس الأمريكي إنه سيقوم بتجديد الاقتصاد الوطني لصالح العمال والشركات الأمريكية، إضافة إلى عدم تسامح الولايات المتحدة مع الانتهاكات التجارية والسعي نحو علاقات اقتصادية حرة وعادلة ومتبادلة. 

وشدد ترامب على ضرورة ريادة الولايات المتحدة في مجال بحوث التكنولوجيا والابتكار، إضافة إلى حماية قاعدة الابتكارات الأمنية الوطنية ممن يسرقون الملكية الفكرية. 

وأكد أن الولايات المتحدة ستستخدم هيمنتها على الطاقة؛ لضمان أن تظل الأسواق العالمية مفتوحة لتعزيز فوائد التنوع ووصول الطاقة إلى الأمن الاقتصادي والوطني.

القوة للحفاظ على السلام

وعن الحفاظ على السلام من خلال القوة، أكد ترامب أن بلاده ستعيد بناء القوة العسكرية الأمريكية لضمان بقائها الأولى عالميا، إضافة الى استخدام جميع أدوات الحوكمة في عهد المنافسة الاستراتيجية الجديد مثل الدبلوماسية والمعلوماتية والتدخل العسكري والاقتصادية لحماية مصالح أمريكا. 

وأكد أن بلاده ستعزز قدراتها عبر عدة مجالات، من ضمنها الفضاء والإنترنت، وتنشيط القدرات التي أهملت في الإدارات السابقة. 

وشدد ترامب على ضرورة "تعظيم حلفاء الولايات المتحدة وشركائها للقوة الأمريكية" وحماية مصالحها إضافة الى توقع تحمل مسؤولية أكبر للتصدي للتهديدات المشتركة.

وأكد الرئيس الأمريكي حرص بلاده على الحفاظ على توازن القوى "لصالح الولايات المتحدة" في المناطق الرئيسية في العالم كالهند والمحيط الهادي والشرق الأوسط.

تعزيز التأثير على الساحة الدولية

وعن تأثير الولايات المتحدة على الساحة الدولية، شدد ترامب على ضرورة تعزيز النفوذ الأمريكي خارجيا لحماية الأمريكيين، وتنافس الجهود الدبلوماسية والتنموية لتحقيق أفضل النتائج في مختلف المجالات لحماية المصالح الأمريكية. 

وأكد ترامب على ان الولايات المتحدة ستسعى الى إقامة شراكات مع الدول ذات الفكر المماثل من أجل تعزيز اقتصاديات السوق الحرة وتنمية القطاع الخاص والاستقرار السياسة والسلام. 

وشدد على أن بلاده ستقوم بمناصرة القيم التي تعزز الدول القوية والمزدهرة وذات السيادة، إضافة الى إبراز النفوذ الولايات المتحدة كقوة إيجابية ستساعد على تحديد ظروف السلام والازدهار وتنمية المجتمعات الناجحة.


تعليقات