سياسة

أبو الغيط: مؤسسات العمل العربي مستعدة للمشاركة في إعمار العراق

الأربعاء 2018.2.14 04:19 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 452قراءة
  • 0 تعليق
أحمد أبو الغيط يرأس وفد الجامعة العربية في مؤتمر إعادة إعمار العراق

أحمد أبو الغيط يرأس وفد الجامعة العربية في مؤتمر إعادة إعمار العراق

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط استعداد مؤسسات العمل العربي المشترك للمشاركة في عمليات إعادة إعمار العراق. 

وقال أبو الغيط -في كلمته، الأربعاء، بالمؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق الذي تستضيفه الكويت خلال الفترة من 12 إلى 14 فبراير 2018- إنه يتضح من خلال هذا المؤتمر احتضان العالم العربي للعراق، وهو الأمر الذي يجب البناء عليه لتمتين الرابطة بين العراق وكافة الدول العربية، والذهاب إلى أبعد مدى ممكن في التعاون والتنسيق والعمل المشترك على كل الأصعدة.

وأعرب أبو الغيط عن تقديره للمبادرة النبيلة لأمير دولة الكويت لاستضافة هذا المؤتمر والذي يهدف إلى دعم ومساندة دولة شقيقة لاستعادة عافيتها وأمنها واستقرارها الذي يعد جزءا من الأمن والاستقرار العربي والإقليمي.

وأكد أنه صار واضحا أمام الجميع أنه لا ملجأ للعرب سوى إخوانهم العرب، وأن الروح التضامنية الأخوية يجب أن تمتد إلى كل الدول العربية من المحيط إلى الخليج. 

وقدم أبو الغيط تحية إعزاز وتقدير إلى العراق، رئاسة وحكومة وشعبا، والذي خاض ملحمة حقيقية دفاعا عن تراب الوطن في مواجهة الإرهاب والوحشية والتجرد من الإنسانية.

وأشار إلى ضرورة العمل على فتح صفح جديدة لإعادة إعمار ما خرب، وإعادة الثقة للمجتمع، واستعادة حيوية نسيجه الجامع، وعلى أن يجدد كل عراقي انتماءه لهذا البلد الحاضن لكل مكوناته تحت العلم الوطني بلا تفرقة أو تمييز، وبلا أحقاد أو مرارات، وذلك من أجل المصالحة الشاملة التي تكفل الانطلاق إلى المستقبل بثقة وأمل.

وشدد الأمين العام للجماعة العربية أيضا على محورية قيام المجتمع الدولي والمؤسسات المالية الكبرى بتكثيف وتنسيق الجهود من أجل إعادة إعمار العراق، لافتا إلى استعداد مؤسسات العمل العربي المشترك للمشاركة بفعالية في هذا الجهد بما يتوفر لديها من خبرات وإمكانيات في المجالات التنموية.

وأعرب عن أمله في أن يكون هذا المؤتمر نقطة انطلاق لحشد الدعم الدولي لتوفير المساهمات اللازمة للنهوض بالعراق والتكاتف معه، أخذا في الاعتبار أن تقديرات الحكومة العراقية تشير إلى أن تكلفة إعادة الإعمار تبلغ نحو 88 مليار دولار وهو مبلغ ينوء به كاهل أي دولة.

تعليقات