سياسة

الإخونجية خارج حكومة كردستان العراق

الثلاثاء 2018.2.13 11:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 648قراءة
  • 0 تعليق
اجتماع سابق لحكومة كردستان العراق - أرشيفية

اجتماع سابق لحكومة كردستان العراق - أرشيفية

بات 4 من الوزراء الإخونجية بإقليم كردستان العراق خارج حكومة الإقليم؛ عقب استقالتهم للهروب من مسؤولية الأزمة الاقتصادية الحادة التي يعاني منها أبناء كردستان. 

ووافق رئيس وزراء إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني، الثلاثاء، على طلبات استقالة 3 وزراء في حكومة الإقليم من حزب الاتحاد الإسلامي، أحد أحزاب تنظيم الإخوان.

وسبق ذلك أن استقال من الحكومة أيضاً وزير رابع وهو عضو بحزب الجماعة الإسلامية المقرب من الإخوان.

وجاء في كتاب صدر عن مكتب رئيس حكومة كردستان أن نيجيرفان البارزاني وافق على استقالة كل من: محمد قادر هاودياني وزير العمل والشؤون الاجتماعية، ومولود باوه مراد، وزير الإقليم لشؤون البرلمان والنقل والمواصلات، فضلاً عن وزير الإقليم لشؤون الهجرة والمهجرين غازي سعيد.

وسبقهم بالاستقالة وزير الزراعة عبدالستار مجيد.

ويترقب إقليم كردستان العراق في وقت لاحق من العام الحالي انتخابات برلمانية جديدة.

وقال مراقبون إن استقالات وزراء الأحزاب الإخونجية تأتي في سياق الهروب من مسؤولية الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تمر بها كردستان العراق والتي طالت رواتب الموظفين من 4 أعوام.

واشترط حزب الاتحاد الإسلامي الإخونجي على رئيس الحكومة إصلاح الوضع المعيشي للموظفين خلال فترة تقل عن شهر، وإلا سحب وزراءه من الحكومة، فيما اعتذرت الحكومة عن قدرتها على تلبية هذة الطلبات؛ بسبب استمرار الأزمة الاقتصادية في الإقليم.

ويحتفظ 3 أحزاب أخرى مقربة من فكر تنظيم الإخوان الإرهابي بإقليم كردستان بـ 16 مقعدا بالبرلمان المحلي الذي يضم 111 مقعداً، وكانت لهم 4 حقائب في الحكومة.

وفي وقت سابق أعلن الأمين العام للاتحاد الإسلامي صلاح الدين محمد بهاء الدين، خلال تصريحات صحفية، انسحاب الحزب من حكومة الإقليم، متعللا بعدم قدرة الحكومة على الاستجابة لمطالب الإصلاحات وتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين.

تعليقات