سياسة

"هيئة تحرير الشام".. إرهاب جديد يطل برأسه غرب سوريا

الخميس 2018.4.19 12:35 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 680قراءة
  • 0 تعليق
جماعة تابعة لتنظيم القاعدة تنتشر في سوريا

جماعة تابعة لتنظيم القاعدة تنتشر في سوريا

يعزز تنظيم إرهابي وخطير منبثق عن تنظيم القاعدة الإرهابي قوته، ويطل برأسه في شمال غربي سوريا، وذلك في وقت تركز فيه الولايات المتحدة جهودها على طرد بقايا تنظيم داعش الإرهابي، ومعاقبة نظام الأسد على استخدامه الأسلحة الكيماوية.

وحارب تنظيم "هيئة تحرير الشام"، الذي برز كأقوى مليشيات مسلحة في سوريا، بعض الجماعات المعارضة المدعومة من دول الغرب، لتوسيع سيطرتها في محافظة إدلب، وتطبيق نسختها الخاصة لما تعده "شريعة إسلامية"، فضلاً عن جمع الأموال من فرض الضرائب على السكان والسلع.

وتعهد قائد الجماعة، المدعو أبومحمد الجولاني، الإرهابي السابق بتنظيم القاعدة، بـ"غزو العاصمة دمشق وتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع أنحاء سوريا"، حيث حث تابعيه على المشاركة في"حرب الأفكار.. حرب العقول.. حرب الإرادة.. حرب المثابرة"، حسب صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية.

وقال محللون إن آلافاً من المسحلين في صفوف الجماعة، التي تعد أحد فروع "جبهة النصرة"التابعة لتنظيم القاعدة، انتشروا في أرجاء محافظة إدلب أثناء تركيز الولايات المتحدة في سوريا على المعارك الأخرى، واتجاهها لما وصفه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه "خروج سريع" من سوريا.

وأشار حسن حسن، المحلل في معهد التحرير لسياسات الشرق الأوسط، إلى أن "منطقة إدلب يبدو أنها خارج تركيز دول الغرب، بينما يحظى الإرهابيون هناك بشهر العسل".

ويقاتل هذا التنظيم خصومه منذ أن أعلنت خلايا تنظيم داعش بعد هزيمتهم في إدلب الاستسلام في فبراير/ شباط الماضي، وأعقب ذلك في مارس/ آذار أن ادعى الاستيلاء على 25 قرية في حلب وإدلب، بما فيها من دبابات ومدرعات.

وخلال أبريل/ نيسان الجاري، قاتلت الجماعة الإرهابية قوات الحكومة السورية بالمدفعية والقناصة في محافظات حمص وحماة وحلب.

وفي المناطق التي تسيطر عليها، وضعت هذة الجماعة "قوات شرطة إسلامية مشابهة لما نشره تنظيم داعش"، حسب شهادات المقيمين هناك، كما حظرت التدخين وأجبرت متاجر الملابس على تغطية رؤوس تماثيل العرض، بجانب إجبارها صالونات التجميل النسائية على التخلي عن المكياج.


وقال المقيمون في إدلب أيضاً: "إن الجماعة سجنت الرجال والنساء الذين يخلقون صداقات دون صلة قرابة بينهم. كما أغلقت جامعة في بلدة الدانة في نهاية العام الماضي، لأنها كانت تقدم التعليم للشباب في فصول مختلطة".

وكانت الخارجية الأمريكية أعلنت في مايو/ أيار 2017 عن مكافأة قيمتها 10 ملايين دولار لمن يقدم معلومات عن "أبو محمد الجولاني".

ونشر موقع "مكافآت من أجل العدالة" التابع للخارجية خبر المكافأة، متضمناً معلومات ترصد مسيرة الجولاني منذ إعلان جبهة النصرة البيعة لتنظيم القاعدة وزعيمه أيمن الظواهري، في أبريل/ نيسان 2013، مروراً بإعلان فك الارتباط عن القاعدة وتغيير الاسم إلى "فتح الشام".

تعليقات