سياسة

"التعاون الإسلامي" تشكل لجنة لمتابعة الانتهاكات ضد الروهينجا

الأحد 2018.5.6 09:45 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 437قراءة
  • 0 تعليق
لاجئو روهينجا - أرشيفية

لاجئون روهينجا - أرشيفية

قرر اجتماع الشحذ الذهني الخاص بالشؤون الإنسانية لوزراء الخارجية بالدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، اليوم الأحد، تشكيل لجنة مخصصة لمتابعة وتنسيق الجهود، من أجل رصد ومتابعة الانتهاكات التي تقوم بها السلطات في ميانمار ضد أقلية الروهينجا. 

وتتألف اللجنة من 10 دول أعضاء بالمنظمة، والتركيز على مواصلة العمل والتنسيق الدولي، من أجل الوقوف بجانب أقلية الروهينجا والمهجرين منهم على الحدود بين بنجلاديش وميانمار.

وأعرب الإعلان، الذي صدر في ختام الاجتماع في ختام المؤتمر العادي الـ45 في العاصمة البنجالية دكا، عن القلق العميق إزاء الأعمال الوحشية المنهجية الأخيرة التي ارتكبتها قوات الأمن الميانمارية ضد جماعة الروهينجا المسلمة التي بلغت حد التطهير العرقي.

وشددت الدول الأعضاء على تضامنها الكامل مع بنجلاديش بشأن تدفق عدد هائل من الروهينجا، وما لذلك من نتائج إنسانية وأمنية على البلاد.


من جهة أخرى، حمّل إعلان دكّا إدارة الولايات المتحدة المسؤولية كاملة عن جميع تبعات خطوتها غير القانونية بنقل سفارتها إلى القدس الشريف، التي تسهم في زيادة تفاقم النزاع وفي تشجيع إفلات السلطة القائمة بالاحتلال من العقاب.

وكرر الاجتماع الدعوة أعقاب هذه الخطوة لجميع الدول الأخرى إلى الامتناع عن دعم قرار الولايات المتحدة والالتزام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة التي تحظر مثل هذه الانتقالات غير القانونية.

تعليقات