سياسة

شهيدان فلسطينيان وإسرائيل تشن المزيد من الغارات على غزة

الأحد 2018.2.18 09:39 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 717قراءة
  • 0 تعليق
محتجون فلسطينيون على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل - الفرنسية

محتجون فلسطينيون على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل - الفرنسية

انتشلت الطواقم الطبية الفلسطينية، صباح اليوم الأحد، جثتي فتيين فلسطينيين، استشهدا في قصف مدفعي إسرائيلي شرق رفح جنوب قطاع غزة، فيما شنت الطائرات الحربية للاحتلال فجرًا المزيد من الغارات على القطاع. 

وقال الدكتور أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة بغزة: إن الطواقم الطبية عثرت على جثتي الشهيدين سالم محمد صباح أبوغيث (17عاما) ، وعبدالله أيمن أبوشيخة (17عاما) , وكليهما من حي السلام بمدينة رفح. 

وأكد مصدر حقوقي لـ"العين الإخبارية" أن الشهيدين كانا ضمن مجموعة فتيان حاولوا التسلل إلى الأراضي الإسرائيلية عبر السياج الحدودي شرق رفح الليلة الماضية، عندما استهدفتها قوات الاحتلال بالقذائف المدفعية. 

وأضاف المصدر: أن مصابين كانا نُقلا للمستشفى ليلاً، إضافة إلى ثالث تمكن من العودة، فيما انقطع الاتصال باثنين آخرين على الأقل، منع الاحتلال البحث عنهما في ساعات الليل، قبل أن يجري انتشالهما شهيدين في وقت مبكر اليوم. 

في هذه الأثناء، شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية، المزيد من الغارات على قطاع غزة، لترتفع غاراتها في الساعات الأخيرة إلى 18 ، تقول إنها ردًا على كمين العلم الذي أصاب 4 جنود إسرائيليين شرق خانيونس. 

وأعلن الناطق باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي، في بيان صحفي قصف ٨ أهداف أخرى في ساعات الفجر في مجمع عسكري في منطقة نتساريم (جنوب غزة) تابع للتشكيلات العسكرية الخاصة في حماس، من بينها بنية تحتية لإنتاج الوسائل القتالية والتدريبات. كما استهدفت دبابات موقعين للمراقبة. 

وأكد استهداف ١٨ هدفاً لحماس خلال ساعات مساء السبت وفجر اليوم الأحد. 

وكان 4 جنود إسرائيليين قد أصيبوا، بجروح مساء السبت، في تفجير استهدف وحدة هندسة إسرائيلية شرق خان يونس، جنوب قطاع غزة، فيما قصفت قوات الاحتلال نقطة رصد تابعة لسرايا القدس، شرق المنطقة.

وفي وقت سابق، توعد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مساء السبت، بأن ترد إسرائيل على تفجير غزة بالشكل المناسب، واصفا الحادث بالخطير. 

تعليقات