سياسة

إسرائيل تستدعي سفير أيرلندا بسبب مؤتمر لمناصرة القدس

الخميس 2018.4.12 08:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 124قراءة
  • 0 تعليق
رئيس بلدية دبلن ومحافظ القدس الحسيني

رئيس بلدية دبلن ومحافظ القدس الحسيني

استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية، الخميس، السفير الأيرلندي في إسرائيل بعد مشاركة رئيس بلدية دبلن ميشال ماك دونشا في مؤتمر دولي لمناصرة مدينة القدس الشرقية المحتلة، عقد في مدينة رام الله في الضفة الغربية أمس الأربعاء.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية، في بيان وزعته على الصحفيين، إنها احتجت أيضا على "قرارين اتخذتهما مدينة دبلن هذا الأسبوع" تأييدا للفلسطينيين بما في ذلك مقاطعة الشركات التي تعمل في المستوطنات الإسرائيلية.

وأضافت الخارجية الإسرائيلية: "عبرت نائبة المدير العام لوزارة الخارجية روديكا راديان - غوردون عن دهشتها وخيبة أملها العميقة من أن رئيس البلدية اختار المشاركة في هذا الحدث الصارخ المعادي لإسرائيل، وهذا أمر مثير للقلق بشكل خاص عندما يتم تناوله في سياق توقيت الحدث - الأسبوع الذي تحيي فيه إسرائيل ذكرى المحرقة النازية".

وكان رئيس بلدية دبلن وصل إلى مدينة رام الله في الضفة الغربية قبل يومين للمشاركة في أعمال مؤتمر "بيت المقدس الإسلامي الدولي" في دورته التاسعة تحت عنوان "القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية" الذي تعقده وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية، وتشارك فيه شخصيات إسلامية ومسيحية من دول عربية وغربية.

وتمكن رئيس بلدية دبلن من الوصول إلى رام الله رغم وجود قرار إسرائيلي بمنعه من المرور، حيث اتضح أن القرار بمنعه من المرور والذي وضع في المعابر الإسرائيلية تضمن خطأ في اسمه ما سمح له بالمرور.

وزار ماك دونشا، اليوم الخميس، وزير شؤون القدس ومحافظ المدينة عدنان الحسيني في مكتبه في بلدة ضاحية البريد، شمال القدس، بعد أن منعته سلطات الاحتلال الإسرائيلي من اجتياز الحواجز للوصول إلى مدينة القدس الشرقية المحتلة.

وعبر رئيس بلدية دبلن عن دعم بلاده لفلسطين ووجه انتقادا لاستمرار سياسات الاستيطان الإسرائيلية في القدس والأراضي المحتلة.

وقال إن "للقدس أهمية تاريخية ودينية وإن محاولة أي دين أو دولة السيطرة عليها غير مقبول" .

ووصف ماك دونشا الاعتراف الأمريكي بالمدينة عاصمة لإسرائيل بـ"القرار الخاطئ" الذي جاء بنتائج عكسية.

ومنح الحسيني رئيس بلدية دبلن درعا تقديرية لمواقفه الداعمة للقضية الفلسطينية.

تعليقات