سياسة

أول مواجهة مباشرة بين إسرائيل وإيران بسوريا.. ترقب وحذر

الخميس 2018.5.10 12:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 605قراءة
  • 0 تعليق
خارطة وزعها جيش الاحتلال الإسرائيلي للأهداف التي تم قصفها

خارطة وزعها جيش الاحتلال الإسرائيلي للأهداف التي تم قصفها

شهدت ساعات الليلة الماضية أول مواجهة مباشرة بين إسرائيل وإيران على الأراضي السورية، تخللها قصف الجيش الإسرائيلي لعشرات المواقع التابعة لفيلق القدس الإيراني في سوريا الذي بدوره أطلق 20 صاروخا على أهداف إسرائيلية في مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

وتسود حالة من الترقب والحذر من تداعيات تلك المواجهة المباشرة الأولى بين الطرفين.

وأقر الجيش الإسرائيلي بأن عدة أنظمة اعتراض جوي سورية حاولت اعتراض طائراته ولكنه نفي إسقاط أي منها.

وكان فيلق القدس الإيراني قد أطلق قرابة 20 صاروخا على الخط الأمامي لجيش الاحتلال الإسرائيلي في مرتفعات الجولان السورية المحتلة، تم اعتراض بعضها من قبل منظومة القبة الحديدية ولاحقا نفذ جيش الاحتلال سلسلة غارات في سوريا.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائراته أغارت خلال ساعات الليل على عشرات الأهداف العسكرية التابعة لفيلق القدس الإيراني في سوريا.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، في بيان وزعه على الصحفيين صباح اليوم الخميس، "نفذ سلاح الجو الغارات وسط إطلاق المضادات السورية نيرانها".

واضاف" جميع طائراتنا عادت الى قواعدها بسلام".

وأشار إلى أنه تمت مهاجمة "مواقع استخبارية إيرانية يتم تفعيلها من قبل فيلق القدس ومقرات قيادة لوجستية تابعة لفيلق القدس ومجمع عسكري ومجمع لوجيستي تابعيْن لفيلق القدس في الكسوة".

وقال إنه تمت أيضا مهاجمة "معسكر إيراني شمال دمشق ومواقع لتخزين أسلحة تابعة لفيلق القدس في مطار دمشق الدولي، وأنظمة ومواقع استخبارات تابعة لفيلق القدس وموقع استطلاع ومواقع عسكرية ووسائل قتالية في منطقة فك الاشتباك".

وذكر أنه "تم تدمير المنصة التي أطلقت منها الصواريخ باتجاه إسرائيل الليلة الماضية".

ولفت أدرعي إلى أنه"جاءت الغارات الليلية في أعقاب إطلاق فيلق القدس الإيراني صواريخ باتجاه خط المواقع الأمامي التابع للجيش الإسرائيلي في هضبة الجولان دون وقوع إصابات أو أضرار".

وقال"الاعتداء الإيراني ضد إسرائيل الليلة الماضية يعتبر دليلًا للتموضع الإيراني في سوريا والتهديد الذي يشكله على إسرائيل وعلى الاستقرار الإقليمي".

وقال"سيواصل الجيش التحرك بشكل صارم ضد التموضع الإيراني في سوريا، ويعتبر أن النظام السوري مسؤولا عما يجري في إراضيه ويحذره من العمل ضد قواتنا".

وجاءت المواجهة بعد ساعات من لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو أمس.

وقال نتنياهو، في نهاية اللقاء، "تطرقت إلى الواجب الملقى على عاتق إسرائيل وحقها في الدفاع عن نفسها من العدوان الذي تمارسه إيران ضدنا انطلاقاً من الأراضي السورية، إذ إن الإيرانيين يصرحون بأنهم مصممون على الاعتداء علينا فيحاولون نقل القوات والأسلحة الفتاكة إلى هناك بمقتضى هدفهم المعلن المتمثل في الاعتداء على إسرائيل، وذلك في إطار الاستراتيجية التي يتبعونها الرامية إلى تدميرنا".

وأضاف نتنياهو"قلت للرئيس بوتين إنه يحق لكل دولة، وبكل تأكيد يحق لإسرائيل، اتخاذ الإجراءات اللازمة للدفاع عن نفسها من هذا العدوان، وأعتقد بأنني أعربت عن هذه النقطة بصورة مباشرة وصريحة، مما يعدّ أمراً مهماً. إن هذه الأمور تتسم بأهمية بالغة بالنسبة لأمن إسرائيل في أي وقت ولا سيما في هذه الأوقات بالذات".

تعليقات