سياسة

سفن إيطالية في المياه الليبية لوقف قوارب المهاجرين

الخميس 2017.7.27 08:39 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 621قراءة
  • 0 تعليق
إنقاذ مهاجرين من أمام السواحل الليبية - أرشيفية

إنقاذ مهاجرين من أمام السواحل الليبية - أرشيفية

أكد مصدر بالحكومة الإيطالية، الخميس، أن إيطاليا تنوي نشر عدد من السفن في المياه الإقليمية الليبية بنهاية أغسطس/ آب المقبل، لمحاربة تهريب البشر ووقف سيل المهاجرين. 

وقال المصدر إن "الحكومة ستتسلم، غداً الجمعة، خطة بالمهمة لاعتمادها"، مضيفاً أنه "من المحتمل طرحها للتصويت عليها في البرلمان الأسبوع المقبل".

وتابع أن "عدد السفن والبحارة لم يتحدد بعد" لكنه أوضح أنه في حالة موافقة البرلمان فمن المحتمل أن تبدأ المهمة "بنهاية أغسطس/ آب"، مؤكداً أن البحرية قادرة على تجهيز المهمة "خلال ساعات".

واجتمع رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني، الخميس، مع قادة عسكريين ووزراء، لبحث "الأمن والهجرة والوضع الليبي".

وجاء، في بيان، أن جنتيلوني ناقش خلال الاجتماع طلب فايز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي، دعماً بحرياً لمكافحة عمليات الهجرة غير الشرعية في المياه الإقليمية الليبية.

وترفض طرابلس دخول سفن مهمة الاتحاد الأوروبي البحرية لمكافحة التهريب "صوفيا" مياهها الإقليمية منذ العام 2015، الأمر الذي عرقل جهود وقف المهربين.


ونتيجة لذلك، وصل نحو 600 ألف مهاجر إلى إيطاليا عبر البحر من شمال إفريقيا منذ العام 2014. وأغلب المهاجرين الوافدين جاءوا عبر ليبيا حيث يعمل معظم المهربين.

ومن جانبها، ذكرت صحيفة "كورييري ديلا سيرا" الإيطالية، الخميس، أن سفينة قيادة على رأس أسطول من 5 سفن صغيرة على الأقل وما يصل إلى 1000 بحار سيشاركون في المهمة، مضيفة أن طائرات وطائرات هليكوبتر وطائرات بدون طيار ستشارك فيها أيضاً.

وقال المصدر إن قواعد الاشتباك ومنطقة الشريط الساحلي التي ستشهد الدوريات وطبيعة التعاون مع قوات الأمن الليبية لم تتحدد بعد.

ومن الأمور الواضحة أن المهاجرين الذين ستنقذهم السفن الإيطالية، في حال عجز خفر السواحل الليبي عن التدخل مباشرة، سيعادون إلى ليبيا ولن ينقلوا إلى إيطاليا.

وينقل المهاجرون الذين يصلون إلى المياه الدولية إلى إيطاليا، لأن ليبيا لا تصنف كمكان آمن للاجئين وإعادتهم إليها يمثل انتهاكاً لقانون منع الإعادة القسرية الدولي.

تعليقات