ثقافة

مجموعة قيمة من مقتنيات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في "متحف الاتحاد"

الأربعاء 2017.7.19 04:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1153قراءة
  • 0 تعليق
عصا وسبحة، والنظارات الشمسية، وساعة يد، وساعة جيب الشيخ زايد بن سلطان

عصا وسبحة، والنظارات الشمسية، وساعة يد، وساعة جيب الشيخ زايد بن سلطان

يحتفي متحف الاتحاد بأبرز اللحظات في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وأبرز الوثائق والمقتنيات للآباء السبعة المؤسسين للدولة، ويزخر متحف الاتحاد بأهم المعروضات من المقتنيات الشخصية لهؤلاء الرجال الروّاد والتي تجسد الأحداث التي أحاطت بالاتحاد في العام 1971 والتي تعتبر ملهمة لجميع زوار المتحف.

يتيح متحف الاتحاد لزواره مشاهدة أبرز المقتنيات الشخصية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حاكم أبوظبي و"والد الأمة"، والتي تحوي (العصا، والسبحة، والنظارات الشمسية، وساعة اليد، وساعة الجيب)، ومن خلال التعاون مع فريق إدارة متحف زايد لتزويد المتحف بهذه المقتنيات، كجزء من حملة "لنوثق المسيرة" التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ولما لهذه المقتنيات من قيمة؛ تم عرضها للزوار لإلقاء نظرة عن حياة الرجل الذي أسس دولة تعتبر مصدر فخر لنا جميعًا. 

ولد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في العام 1918 بمدينة العين، وتوفي في 2 نوفمبر 2004، وأصبح حاكمًا لإمارة أبوظبي في العام 1966، خلفًا لشقيقه الشيخ شخبوط، وكان أول رئيس لدولة الإمارات العربية المتحدة، ليكتسب بذلك لقب "والد الأمة".

ويعرض المتحف معلومات قيمة عن قبيلة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والتي تعتبر من أهم القيادات السياسية وأكثرها تأثيرًا في تاريخ إمارة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، وعلى مدى القرون الثلاثة الماضية، تعتبر قبيلة آل نهيان من أهم القبائل؛ حيث إن لها دورًا رئيسيًا في التحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي شهدتها الدولة، ومن أهمها تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

يسعى متحف الاتحاد لعرض المقتنيات لتجسيد ما تم تحققه بفضل تفاني الآباء المؤسسين ولإلهام زواره بأهم وأبرز اللحظات في مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال تعريف الزوار على هذه المقتنيات للرواد والآباء المؤسسين للافتخار بإرثهم ولإثراء حاضرنا، والسعي لتشكيل معالم مستقبلنا المشرق على نهجهم العريق.

و​يحمل متحف الاتحاد طابعًا حيويًا بسمات القرن الحادي والعشرين، حيث يركز على إلهام مواطني الإمارات وزوّارها من خلال قصة تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، كما يحتفي بما أظهره مؤسسو الدولة من تفانٍ والتزامٍ وروحٍ وطنية، لتشجيع الأفراد من جميع المشارب على اقتفاء خطاهم في بناء الأمة.

ويأخذ المتحف زواره برحلة فريدة، ويقدم معارض وبرامج تفاعلية ومبادرات تعليمية تستكشف التسلسل الزمني للأحداث وصولاً إلى إعلان دولة الإمارات في العام 1971، مع التركيز بشكل رئيسي على الفترة ما بين 1968 و1974، ومن خلال المعارض التفاعلية والبرامج التعليمية، يحكي المتحف قصة الاتحاد من وجهة نظر قادة الدولة، ويهدف المتحف أيضًا إلى نشر المعرفة بين الزوار حول دستور الدولة، ولا سيما الحقوق والامتيازات التي يمنحها لمواطني الإمارات، وما تترتب عليهم من مسؤوليات، وتضم معروضات المتحف مواد ووثائق تتعلق بأحداث تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، كما سيسهم المتحف من خلال تخصيصه لبرنامج هام للأبحاث والنشر في توثيق رحلة الاتحاد عبر الإمارات السبع.

تعليقات