رياضة

اليابان تبقي آسيا في ثمن نهائي كأس العالم رغم الخسارة من بولندا

الخميس 2018.6.28 11:25 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 193قراءة
  • 0 تعليق
فرحة اليابان رغم الخسارة

فرحة اليابان رغم الخسارة

بات منتخب اليابان الفريق الآسيوي الوحيد الذي يتأهل إلى دور الـ16 في كأس العالم، رغم خسارته صفر-1 أمام بولندا، التي ودعت البطولة بالفعل، بفضل حصول لاعبيها على إنذارات أقل من السنغال التي غادرت البطولة، الخميس.

لاعب اليابان يلوم نفسه على التعادل مع السنغال

وكان الفريق الياباني بحاجة للتعادل لبلوغ أدوار خروج المغلوب عقب الفوز على كولومبيا، ثم التعادل مع السنغال في أول مباراتين رغم استهلاله للبطولة بتوقعات منخفضة.

وتأهلت اليابان للدور الثاني بعد حصول لاعبيها على إنذارات أقل من السنغال عقب تساويهما في رصيد النقاط وفارق الأهداف بعد خسارة الفريق الأفريقي 1-صفر أمام كولومبيا.

وستلتقي اليابان في الدور المقبل مع إنجلترا أو بلجيكا.

وشهدت اللحظات الأخيرة من المباراة مشاهد هزلية، حيث بدا لاعبو الفريقين سعداء بالنتيجة وتناقل لاعبو اليابان الكرة في نصف ملعبهم بأريحية.

وجاءت المباراة متواضعة في مجملها وتأثر اللاعبون بدرجة الحرارة المرتفعة، لكن تغير الوضع في الدقيقة 59، عندما أرسل رافاو كورزافا ركلة حرة داخل منطقة الجزاء، ليحولها يان بدناريك غير المراقب مباشرة بقدمه من مدى قريب في الشباك.

وبدا أن أكيرا نيشينو، مدرب اليابان، واثقا من تأهل فريقه للدور التالي، حيث أجرى 6 تغييرات على التشكيلة الأساسية التي واجهت السنغال في المباراة الماضية، واستبعد لاعب الوسط تاكاشي إينوي الذي أشركه فيما بعد في الدقيقة 65.

وسعت بولندا للحفاظ على ماء وجهها عبر تحقيق الانتصار على اليابان، ودفع مدربها آدم نافوكا بالمهاجم روبرت ليفاندوفسكي على أمل إنهاء غيابه عن هز الشباك في روسيا.

وأثبت الفريق القادم من أوروبا الشرقية أن هدفه الفوز، لكن الحارس الياباني إيجي كاواشيما تألق وتصدى لمحاولة كميل جروشيتشكي من ضربة رأس قبل عبورها خط المرمى في الشوط الأول.

وخففت بولندا، التي بلغت دور الثمانية في بطولة أوروبا 2016 قبل الخسارة بركلات الترجيح أمام البرتغال التي توجت باللقب بعدها، من وطأة مسيرة حافلة بالإحباطات خلال البطولات الكبرى عقب الفوز.

تعليقات