مجتمع

6 قتلى و77 جريحا بعد خروج قطار عن القضبان بواشنطن

الإثنين 2017.12.18 10:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 276قراءة
  • 0 تعليق
صورة لانحراف القطار عن مساره فى بيرس بولاية واشنطن الأمريكية

صورة لانحراف القطار عن مساره فى بيرس بولاية واشنطن الأمريكية

قُتل 6 أمريكيين وأصيب نحو 80 آخرين، الاثنين، في انحراف قطار تابع لشركة "أمتراك" عن مساره فوق جسر سريع في بيرس بولاية واشنطن الأمريكية.

بحسب موقع "تيليجرام"، خرج القطار خرج عن مساره أثناء تشغيل الخدمة السريعة للقطار فوق جسر بمدينة واشنطن، وسقط فوق طريق سريع مما نتج عنه 6 قتلى، وجرحى في صفوف قائدي السيارات بالطريق السريع بلغ عددهم حوالي 77 شخص بالإضافة إلى وقف المرور.

كان على متن القطار نحو 78 راكبا بالإضافة إلى 5 من طاقم عمل القطار. صرحت سلطات المدينة أن الجرحى تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج مع توقعات بزيادة عدد القتلى لتكون أسوأ حادث تصادم في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية المعاصر.
وظهرت في صورة وزعت للطريق السريع "آي 5" عربة واحدة على الأقل من القطار وقد وقعت من فوق جسر يشرف على خطوط الطريق الرئيسية التي تربط أولمبيا بتاكوما في هذه الولاية الواقعة في شمال غرب الولايات المتحدة.

وأضاف مسؤول الشرطة في مقاطعة ثورستن، المجاورة لبيرس، إن "القطار الخارج عن سكته قطع طريق آي 5"، ونصح السكان عدم سلوك هذا الطريق لتجنب عرقلة تحرك سيارات الإسعاف.

ووقع الحادث على بُعد نحو 21 كيلومترا شمال عاصمة الولاية، وعلى البعد نفسه جنوبا من قاعدة ماكورد العسكرية.

وأكدت "أمتراك" أن أحد قطاراتها تعرض لحادث، لكنها لم تذكر تفاصيل.

وقالت شركة السكك الحديدية على "تويتر" إنه "نحن على علم بحادث يتعلق بقطار أمتراك رقم 501".

وكان القطار ينقل الركاب من سياتل إلى بورتلاند، حسب ما جاء في بيان صادر عن شركة أمتراك الحكومية التي تسير هذا القطار.

وأكدت الشركة أيضا "سقوط قتلى" من دون توضيحات إضافية.

وقال أحد ركاب القطار الناجين من الحادث، ويدعى كريس كارنيز: "شعرنا بضجيج وهزة كأننا متجهين إلى الأسفل، ثم انزلقنا من فوق الكراسي وشاهدنا النوافذ تتهشم ومياه تندفع إلى داخل القطار فبدأ الناس في الصراخ".

من جانبه علق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة له على موفع التدوينات الصغيرة "تويتر" قائلا: "حادث القطار بواشنطن أثبت أنه قد حان الوقت لتنفيذ خطة تطوير البنية التحية. 7 مليار دولار أنفقوا في الشرق الأوسط، في حين أن طرقنا وجسورنا وأنفاقنا تتدهور، لكن ليس بعد الآن!".

تعليقات