سياسة

كيف ستمنع كوريا الشمالية وقوع انشقاقات خلال الأولمبياد الشتوي؟

الجمعة 2018.2.9 04:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 362قراءة
  • 0 تعليق
فتيات من كوريا الشمالية ضمن وفد دورة الألعاب الشتوية

فتيات من كوريا الشمالية ضمن وفد دورة الألعاب الشتوية

حوالي 500 كوري شمالي موجودون الآن في كوريا الجنوبية، البلد الذي اعتادوا النظر إليه على أنه عدو، للمشاركة في الأولمبياد الشتوي.

لطالما كانت كوريا الجنوبية بالنسبة لهم المكان الذي انشق إليه 31 ألف كوري شمالي خلال العقود الستة الماضية، وهي الحقيقة التي لا تتجاهلها كوريا الشمالية، ولن تعطي فرصة لوقوع حالات مشابهة خلال أولمبياد هذا العام.

رياضيون من كوريا الشمالية انشقوا من قبل، فقد انشقت لاعبة "آيس هوكي"- "هوكي الجليد" عام 1997، وانشق لاعب جودو، خلال إحدى المسابقات في إسبانيا عام 1999.

وذكرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، أن الوفد الذي سيذهب إلى الألعاب والمكون من رياضيين ومسؤولين ومؤدين ومراسلين ومشجعين سيكون محاطًا بموظفي دعم وحراس ومخبرين.

وفي حين أنه من غير المرجح وقوع حالات انشقاق بالفريق، إلا أن هذا ليس مستحيلًا، لكنه سيكون إحراجا كبيرا لكوريا الشمالية وفوضى سياسية للجارة الجنوبية.


انشقاقات مستبعدة

هان سيو هي تعيش في كوريا الجنوبية منذ انشقاقها عام 2006، في العشرينيات من عمرها اختيرت لتكون جزءًا من فريق التشجيع الكوري الشمالي، بعد الأداء الذي قدمته أمام الزعيم الراحل كيم جونج إل.

قالت هان إنه من المستبعد انشقاق المشجعين خلال مثل تلك الزيارة رفيعة المستوى، مشيرة إلى أن الفريق يخضع لمراقبة في أي مكان يذهبون إليه، وأنهم يدركون ما يمكن أن تواجهه عائلاتهم حال قيامهم بمثل تلك الخطوة.

وأضافت أن نفس الأمر ينطبق على فريق هذا العام، حيث لديهم عائلات في الديار، ويعلمون أن انشقاقهم سييؤدي إلى ترويع عائلاتهم ومعاقبتها، مشيرة إلى أن المجموعة الكورية الشمالية التي ترسل إلى الخارج تكون مكونة من 3 مجموعات: أفراد حزبيين وأمنيين، وأعضاء بالإدارة، وهذا العام سيكون نفس التشكيل.. وأوضحت هان سيو هي، أن كلًا من القادة وباقي المشاركين سيعاقبون على عدم الإبلاغ عن أي بوادر اشتباه في حالات انشقاق.


لا وقت لتقضيه بمفردك

من جانبه، قال ضابط شرطة سابق من كوريا الشمالية - طلب عدم ذكر اسمه بسبب وجود عائلته هناك - إن أعضاء الفريق المشاركين في الألعاب سيكونون تحت مراقبة طوال الوقت، حتى إنهم لن يمكنهم الذهاب إلى الحمامات بمفردهم، كما أن المخبرين سيراقبون من يحادث أي رياضي مشارك في الألعاب الشتوية التي تبدأ رسميا، الجمعة، وسيخضع لمراقبة مكثفة.

فرصة جيدة 

في حين تقول مصادر إنه من المتوقع أن تقدم شقيقة زعيم كوريا الشمالية الدعوة لرئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن، لزيارة كوريا الشمالية، والتي ستكون أول زيارة لرئيس كوري جنوبي للبلاد منذ عام 2007.. وأشارت المصادر إلى أن الموعد المرجح يمكن أن يكون 15 أغسطس/آب، وهو اليوم الذي تحررت فيه كوريا من اليابان عام 1945، وهو يوم إجازة في كلا الكوريتين.

 وأكد المتحدث باسم رئاسة كوريا الجنوبية، الجمعة، أن مون يخطط للقاء كيم يو جونج وثلاثة وفود رفيعة المستوى على هامش الأولمبياد الشتوي، السبت.

يذكر أن كيم يو جونج، شقيقة زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج-أون، وصلت إلى كوريا الجنوبية، الجمعة، وذلك لحضور حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، وهبطت طائرة خاصة كانت تقل شقيقة زعيم كوريا الشمالية في مطار إنتشون الدولي، وبصحبتها باقي حاشيتها، التي تضم مسؤولين بارزين على رأسهم الرئيس الشرفي للشمال كيم يونج نام.

تعليقات