سياسة

لافروف ولعمامرة يناقشان الثلاثاء الوضع في الجزائر

الجمعة 2019.3.15 07:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 186قراءة
  • 0 تعليق
 لقاء سابق بين رمطان لعمامرة وسيرغي لافروف

لقاء سابق بين رمطان لعمامرة وسيرغي لافروف

أعلنت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية، الجمعة، أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف سيجتمع مع نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة في أول مهمة خارجية منذ توليه منصبه الأربعاء الماضي.

وفي مؤتمر صحفي، كشفت زخاروفا عن أن أجندة اجتماع لعمامرة ولافروف تتعلق بتطورات الوضع السياسي في الجزائر، وقالت "نأمل خلال اللقاء الحصول على معلومات من المصدر الرسمي حول الوضع في الجزائر بعد تأجيل الانتخابات".

ماريا زاخاروفا

وخلال تسلمه مهامه وزيرا جديدا للخارجية في الجزائر الأربعاء، أكد رمطان لعمامرة أن مهمته على رأس الدبلوماسية الجزائرية سترتكز على "طمأنة الشركاء وتعريفهم حقيقة الوضع في الجزائر".

وقال لعمامرة إن "بوتفليقة مهتم بالدبلوماسية الجزائرية وحريص على أن تؤدي دورها كاملاً خاصة عندما يكون الوطن في أشد الحاجة لإبلاغ الشركاء الأجانب والعالم الخارجي بالرسالة المعبرة عن تطلعات الشعب الجزائري".

وخلال ندوة صحفية مشتركة الخميس مع نور الدين بدوي رئيس الوزراء الجزائري الجديد، أعرب وزير الخارجية الجزائري عن رفض بلاده التدخل في شؤونها الداخلية على خلفية الأزمة السياسية الأخيرة.

وقال لعمامرة "إن الاهتمام الدولي بالجزائر مفهوم، لكن محاولة التدخل في شؤون الجزائر مرفوضة تماماً ولا يمكن قبولها".

وأكد النائب الأول لرئيس الوزراء الجزائري أنه "من منطلق العلاقات الدولية ومعاهدات الصداقة والشراكات التي تربط عديد الدول بالجزائر، أبدت مختلف الحكومات اهتمامها وقلقها مما يحدث بالجزائر، خوفاً على المصالح المشتركة".

تعليقات