رياضة

تقرير.. لاسارتي يدخل تاريخ الأهلي المصري من الباب الخلفي

السبت 2019.4.6 09:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 843قراءة
  • 0 تعليق
مارتن لاسارتي

مارتن لاسارتي

يتحمل الجهاز الفني لفريق الأهلي المصري بقيادة المدرب الأوروجواياني مارتن لاسارتي، الخسارة المخيبة للآمال أمام صندوانز الجنوب أفريقي، بنتيجة 0-5، في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا.

المارد الأحمر لم يشكل أي خطورة طوال أحداث اللقاء الذي احتضنه ملعب لوفتوس فيرسفيلد، بسبب تراجع مستوى اللاعبين وعدم التحضير للمباراة بشكل جيد من قبل مدربه صاحب الـ58 عاماً. 

لاسارتي أخطأ عندما أراح 5 لاعبين من القوام الأساسي في مواجهة الاتحاد السكندري المصري التي تسبق مواجهة صنداونز، وهم: سعد سمير، وأيمن أشرف، ومحمد هاني، ومروان محسن، وجونيور أجايي، وقرر إشراكهم ضد صنداونز، الأمر الذي أدى إلى ظهورهم بشكل سيئ للغاية، لعدم استعدادهم بشكل كاف لخوض اللقاء.

وظهر الأهلي بمستوى سيئ للغاية خاصة في الجانب الدفاعي؛ حيث استقبل الـ5 أهداف عن طريق أخطاء دفاعية ارتكبها اللاعبون، باستثناء الهدف الثالث الذي سجله أصحاب الأرض، من ركلة جزاء ارتكبها حارس المرمى محمد الشناوي.

لاسارتي لا يعرف الانتصارات الأفريقية خارج ملعبه

فشل لاسارتي في تحقيق أي فوز خارج ملعبه في دوري أبطال أفريقيا مع الأهلي؛ حيث خاض 5 مباريات خارج الديار، خسر في 4 منها وتعادل في مباراة واحدة أمام شبيبة الساورة الجزائري في الجولة الثانية من دور المجموعات بنتيجة 1-1.

وكان لاسارتي على وشك الخسارة أمام الفريق الجزائري، لكن كريم نيدفيد لاعب الأهلي الشاب، أنقذ فريقه وسجل هدف التعادل في الدقيقة الـ85 من الشوط الثاني.

لاسارتي خسر المباريات الخارجية أمام سيمبا التنزاني وفيتا كلوب الكونغولي وجيما أبار الإثيوبي بنفس النتيجة (0-1) وأخيراً صندوانز الجنوب أفريقي (0-5).

حلم الجماهير يقترب من الانتهاء للموسم السادس تواليا

اقترب الأهلي بنسبة 95% من توديع بطولة دوري أبطال أفريقيا هذا الموسم، وبات من الصعب تعويض هذه النتيجة العريضة في لقاء الإياب.

وبات المارد الأحمر مطالباً بتسجيل 6 أهداف للتأهل لنصف نهائي البطولة الأفريقية، الأمر الذي يصعب تحقيقه.

الجماهير الأهلاوية كانت تمني النفس بالتتويج باللقب التاسع من دوري أبطال أفريقيا، بعد الفشل في التتويج باللقب بالنسختين الماضيتين، بالخسارة في المباراتين النهائيتين أمام الوداد المغربي والترجي التونسي على الترتيب، علماً أن آخر ألقاب الفريق يعود إلى عام 2013.

لاسارتي يدخل تاريخ الأهلي من الباب الخلفي

دخل لاسارتي تاريخ الأهلي من الباب الخلفي؛ حيث تلقى المارد الأحمر أكبر هزيمة في تاريخه بالبطولات الأفريقية، بالخسارة من صنداونز بخماسية دون مقابل.

الأهلي تعرض لـ5 هزائم كبرى في البطولات الأفريقية، وكانت الهزيمة الأكبر أمام رينجرز النيجيري بنتيجة 0-4، في ربع نهائي الكونفدرالية عام 2003، قبل موقعة صنداونز.

فشل صفقات الأهلي

فشل جميع لاعبي الأهلي الجدد في تحقيق مطالب الجماهير الأهلاوية؛ حيث صرف المارد الأحمر أكثر من 200 مليون جنيه مصري، بالتعاقد مع أكثر من نصف فريق كامل، لكن لم يكن ذلك كافياً، بل اقترب الفريق من توديع البطولة المفضلة لدى الجماهير.

لاسارتي vs كارتيرون

رغم توفير إدارة الأهلي برئاسة محمود الخطيب جميع الصفقات التي كانت تحلم بها الجماهير، فإن الأهلي اقترب من توديع البطولة الأفريقية على يد لاسارتي.

في المقابل وصل الفرنسي باتريس كارتيرون، مدرب الأهلي السابق، لنهائي دوري أبطال أفريقيا الموسم الماضي، وكان يمتلك آنذاك إمكانيات محدودة دفاعياً وهجومياً، عكس لاسارتي.

وخسر الأهلي لقب الموسم الماضي مع كارتيرون بعد التعثر أمام الترجي التونسي بنتيجة 3-4 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة للدور النهائي.

تعليقات