سياسة

مي شدياق.. وزيرة لبنانية تتحدى إرهاب إيران و"حزب الله"

السبت 2019.2.9 09:06 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 758قراءة
  • 0 تعليق
مي شدياق وزيرة التنمية الإدارية الجديدة في لبنان - أرشيفية

مي شدياق وزيرة التنمية الإدارية الجديدة في لبنان - أرشيفية

"الإنسان كحبّة الزيتون إذا لم تعصر لن تقطر زيتاً".. هكذا تعاطت الإعلامية مي شدياق مع مسيرتها بعد تعرّضها لمحاولة اغتيال، كادت تودي بحياتها في تفجير استهدف سيارتها في بيروت خريف عام 2005.

شدياق التي عينت وزيرة التنمية الإدارية في حكومة سعد الحريري، تغلبت على جراحها واستمدّت من ساقها ويدها اللتين بترتا نتيجة التفجير قوّة للاستمرار، مرتكزة على التصميم والإصرار.

الإعلامية المعروفة بمواقفها الحادة تجاه مليشيا "حزب الله" والنظام الإيراني، توّجت مسيرتها النضالية نهاية يناير/كانون الثاني الماضي بتعيينها وزيرة للتنمية الإدارية.


ملقبة بفراشة الحياة، تجمع شدياق في شخصيتها حسن الخلق، وطبائع القوة إلى حدّ الاستبداد، تتباهى بقوتها، التي لولاها لما تمكّنت من التغلب على ما قاست من عذابات وآلام، وتنادي دائمًا بالعدالة لها ولزملاء وساسة قضوا ضحية مواقفهم.

بعض من مواقفها الجريئة وخطابها ذات السقف العالي ضد إرهاب "حزب الله" وإيران، وبعد محاولة الاغتيال، ورحلة العلاج الطويلة، أصرّت شدياق على العودة إلى الشاشة.  

برنامجها الشهير "بكل جرأة"، كان في أصعب الحقبات السياسية في تاريخ لبنان ما بعد الحرب، حيث كان الانقسام عمودياً، وكان "حزب الله" يصفّي خصومه وكل من رفع الصوت عالياً بوجهه.


بقيت شدياق الصوت المدوي في وجه هيمنة سلاح "حزب الله" على الحياة السياسية ومحاولة استفراده بالقرار السيادي.

ودخلت إلى الحكومة -وزيرة للتنمية الإدارية- بمواقفها المعتادة، متسلحة بمواقفها التاريخية، معلنة التزامها بصوت المعارضة من الداخل. 

وتجلّى ذلك خلال اجتماعات الإعداد للبيان الوزاري، إذ اعترضت على النقطة المتعلقة بالمقاومة في البيان الوزاري، طالبة إجراء تعديل على هذا البند، بإضافة جملة تدعو لحصر الاستراتيجية الدفاعية بيد القوى العسكرية اللبنانية، وهذا يعني أنها لم تتخل عن موقفها المناهض لسلاح "حزب الله".

شدياق، المولودة في 20 يوليو/تموز 1963 أستاذة جامعية منذ عام1997 في الصحافة، ومن أبرز شخصيات "تحالف 14 آذار".

ناضلت وزيرة التنمية الإدارية الجديدة، من أجل حرية اللبنانيين، في وقت كان قليلون لا يجرؤون على الاعتراض، ما عرضها للعديد من التهديدات بالقتل.

تحمل شدياق درجة الدكتوراه في الصحافة من الجامعة اللبنانية، كما درّست في جامعة سيدة اللويزة الكاثوليكية، وهي تحمل شهادة الدكتوراه في علوم الإعلام والتواصل من جامعة باريس الثانية Université Paris II Panthéon Assas.


 بدأت الوزيرة اللبنانية حياتها المهنية، مذيعة في إذاعة صوت لبنان عام 1982، وعملت مراسلة ومذيعة أخبار في المؤسسة اللبنانية للإرسال منذ عام 1985.

ومن بين الوظائف التي تولتها، رئاسة قسم الإعلام في سفارة لبنان في سويسرا بين عامي 1989 1990، عملت في قطاع العقارات بين عامي 1994 - 1998.

كما عملت أستاذة في مواد الصحافة والتلفزيون والراديو في جامعة سيدة اللويزة منذ عام 1997، وتعد مؤسسة ورئيسة مؤسسة مي شدياق (MCF) والمعهد الإعلامي التابع لها (MCFMI).

كما تعد شدياق مؤسسة ورئيسة أكاديمية ALAC-Academy of Leadership & Applied Communications التي أعدت وقدمت برنامج الحوار السياسي الصباحي "نهاركم سعيد" عبر شاشة المؤسسة اللبنانية للإرسال بين عامي 1998-2005.

تعليقات