سياسة

المسماري: مستمرون في توحيد الجيش الليبي والحرب ضد الإرهاب

الأربعاء 2018.10.24 11:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 170قراءة
  • 0 تعليق
العميد أحمد المسماري المتحدث باسم القيادة العامة للجيش الليبي

العميد أحمد المسماري المتحدث باسم القيادة العامة للجيش الليبي

أكد العميد أحمد المسماري، المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة الليبية، أن اجتماعات لجان توحيد المؤسسة العسكرية الليبية متواصلة في القاهرة برعاية مصرية، وأنهم مستمرون في الحرب ضد الإرهاب وبناء المؤسسة العسكرية الليبية.

وقال المسماري، في مؤتمر صحفي، الأربعاء: "اتفقنا مع مصر على تشكيل مجلس الأمن القومي ومجلس الدفاع العام ومجلس القيادة العامة، ونشكر مصر قيادة وشعبا على جهودها الجبارة لإنجاح حوار توحيد المؤسسة العسكرية الليبية".

وأكد المسمارى أن "المجتمعين اتفقوا على أن القيادة العامة بقيادة المشير خليفة حفتر هي الواجهة الرئيسية للجيش الوطني الليبي، كما تم الاتفاق على الهيكل التنظيمي والمهام والواجبات المناطة بكل مجلس من المجالس الثلاثة".

وتابع: "نشكر القوات المسلحة المصرية على خطواتها في الحوار المصري الليبي، التي تبرهن على فهمها لواقع الحال في ليبيا"، مشددا على أن "كل ما نشر من مسودات للحوار المصري الليبي غير صحيح ومزور".

وأشار إلى أن "العصابات في الجنوب تهدد الليبيين بالخطف والقتل"، مضيفا: "لدينا معركة تقودها وحداتنا في منطقة مرزق العسكرية".

وأضاف: "نقوم بعمليات تأمين للحقول النفطية والموانئ، ويجب وضع التدابير اللازمة لتأمين الشركات حتى تعود إنتاجية النفط إلى سابق عهدها ".

وحول التحاق العسكريين السابقين بالجيش الليبي، قال المسماري: "بعد أسبوعين أو ثلاثة سيتم إغلاق الباب أمام الضباط السابقين للالتحاق بالقوات المسلحة الليبية، وكل التعريفات العسكرية ستكون ملغاة وسيتم اعتماد بطاقات جديدة".

وأكد المتحدث باسم الجيش الليبي أن "المشير خليفة حفتر القائد العام، دائما ما يؤكد الخوف على الجيش الليبي لأن أي خطر يصيبه يهدد أمن البلاد".

وأضاف: "لا تخشى القيادة العامة للجيش الليبي إلا التآمر؛ لذا ينبغي رفع حظر التسليح عليه".

وشدد المسماري على أن "حق عبدالفتاح يونس وكل ضباط الجيش في عنق القوات المسلحة الليبية".

وتابع: "نجمع منذ 5 سنوات مستندات بعضها بخط اليد باعتبارها دلائل على اغتيال عبدالفتاح يونس وسنسلمها للمدعي العام العسكري".

تعليقات