اقتصاد

المشتري الرئيسي لنفط طهران يتخلى عن الخام الإيراني

الثلاثاء 2018.6.5 06:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 349قراءة
  • 0 تعليق
حقل بارس للنفط

حقل بارس للنفط

قال الرئيس التنفيذي لـ "نايارا إنرجي" الهندية للتكرير، إن الشركة مستعدة لاستبدال النفط الإيراني إذا تطلب الأمر ذلك بسبب العقوبات الأمريكية في نوفمبر/تشرين الثاني. 

ويغلف الغموض مصير صادرات إيران النفطية بعد أن انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي المبرم في 2015 الشهر الماضي وأمر بإعادة فرض العقوبات الأمريكية على طهران.

وستستغل نايارا، المشتري الرئيسي لنفط إيران، والتي كانت تعرف سابقا باسم إيسار أويل، شبكة مورديها الضخمة التي تضم أسماء مثل روسنفت وترافيجورا لاستبدال النفط الإيراني إذا تطلبت العقوبات الأمريكية ذلك.

وتدير الشركة مصفاة متطورة بطاقة 400 ألف برميل يوميا في فادينار على الساحل الغربي للهند.

وقال ب. أناند الرئيس التنفيذي للشركة على هامش قمة بلاتس العالمية للنفط الخام في لندن إن شركته على اتصال دائم بموردين بدلاء للخام.

وتابع أن من المتوقع على الأرجح أن تسدد نايارا ديونها لإيران قبل الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال إن الشركة سددت متأخرات بنحو ملياري يورو (2.3 مليار دولار) لتغطية مشتريات سابقة من الخام الإيراني ولا تزال مدينة بنحو 500 مليون يورو.

ويتوقع أن يهبط حجم إنتاج إيران من النفط الخام، بنحو مليون برميل يوميا، بعد تنفيذ العقوبات الأمريكية المرتقبة ضد طهران واقتصادها.

ووفق مسح أجرته "العين الإخبارية" لإنتاج إيران قبل العقوبات وبعدها، استنادا على بيانات منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"، فإن ارتفاعا قد حدث في إنتاج طهران من النفط الخام بنحو مليون برميل يوميا.

تعليقات